Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Invalid argument supplied for foreach() in [path]/includes/class_postbit_alt.php(474) : eval()'d code on line 36

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at [path]/includes/class_core.php:3283) in [path]/external.php on line 865
منتدي الخير والشر - سير القدسيين والشهداء http://www.jesus2us.com/ ar Sat, 19 Apr 2014 09:28:09 GMT vBulletin 1 http://www.jesus2us.com/images/w-arab/ca_evo_db/misc/rss.jpg منتدي الخير والشر - سير القدسيين والشهداء http://www.jesus2us.com/ القديس موسى الأسود المدبر الروحي http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=99977&goto=newpost Thu, 17 Apr 2014 13:53:21 GMT القديس موسى الأسود المدبر الروحي *عجيب أن يصبح هذا الإنسان ليس راهبًا فاضلًا فحسب دائمًا مرشدًا لكثيرين، وقد كتب عنه أنه كان...


القديس موسى الأسود المدبر الروحي


عجيب أن يصبح هذا الإنسان ليس راهبًا فاضلًا فحسب دائمًا مرشدًا لكثيرين، وقد كتب عنه أنه كان أب ومرشد لعدد خمسمائة راهب، وعوض السبعين لصًا الذين تلمذهم وعلمهم صنوف وألوان الجرائم والموبقات، أصبح عمله أن يأخذ بأيدي المبتدئين من الرهبان ليسلمهم طريق الفضيلة بحكمة وإفراز نادرين، يعكسان اعتداله الشديد في الفكر والعمل.. بل وأنه ترك عند نياحته سبعين تلميذا من الرهبان، وكأنّه يسدد الدين الذي عليه!!
والذي يقرأ أقواله الآن ومواقفه وردود أفعاله يدرك وكأن القديس يحيا حياته وكأنه يعيش مع كل منا في مخدعه وفي خدمته، إنه يذكرنا بالقديس بولس والذي تحول من أعظم مضطِهد إلى أكثر المضطهَدين في الكنيسة "فإنكم سمعتم بسيرتي قبلًا في الديانة اليهودية أني كنت اضطهد كنيسة الله بإفراط وأتلفها" (غلاطية 1: 13).
ومن الطريف أن يهاجمه أربعة من اللصوص في بدايات حياته الرهبانية حيث كانت قلالي الرهبان المتفرقة في الجبل هدفًا للصوص، مثلما أصبحت الأديرة كلها هدفًا لهجمات البربر فيما بعد، والتي اُستشهد موسى في إحداها.. ولكن موسى يقتاد اللصوص الأربعة مقيدين إذ كانت قوته الجسدية ما تزال فيه، وسلمهم للآباء في الدير ليروا ماذا يصنعون معهم، ولكنهم طلبوا إليه أن يتعامل هو معهم، فأكرمهم كثيرًا وتلاطف معهم، فتأثروا بذلك ولكن غبطتهم ازدادت وكذلك دهشتهم عندما عرفوا أن مضيفهم ما هو إلا موسى اللص الشهير، فتابوا على يديه، وتفيد بعض المصادر أنهم حذوا حذوه في الطريق الرهباني.
فى التوبة وعدم الإدانة:


يجدر بالذكر أنه انتهج منهج التلطف بالخطاة والتدرج الروحي مع المبتدئين، ويقول ذات مرة "لا تكن قاسي القلب على أخيك لأننا جميعًا قد تغلبنا الأفكار". ولاشك أنه يقول ذلك من واقع خبرته الشخصية مع أبيه القديس ايسيذورس وكلاهما متمثل بسيده الذي قال عنه القديس بولس "لأنه في ما هو قد تألم مجربًا يقدر أن يعين المجربين" (عبرانيين 2: 18).
كما طبق ذلك عمليًا حين دُعي إلى مجلس تأديب لراهب مخالف، وقد رفض الحضور في البداية، ولما ألح عليه الآباء، فاجأهم بالدخول وهو يحمل على ظهره قفة مثقوبة يجرى منها الرمل من ثقب في أسفلها، فلما استفسر الآباء منه عن مخزى ذلك أجاب أن هذه هي خطاياه قد تركها خلفه حتى لا يراها بينما جاء اليوم ليدين غيره على خطاياه، وقد قيل أن الآباء تأثروا بمسلكه هذا فغفروا للراهب المخطئ إكرامًا للقديس موسى، ولعل الآباء اكتفوا بأن يرى الراهب ما فعله القديس موسى كدرس هام له، لا يقل عن العقوبة.
وكان يقول دائمًا: "إذا تذكر الإنسان خطاياه فإنه لن يقدر أن يدين الآخرين على خطاياهم" ويبدو أن حياة موسى السابقة وما فيها من شرور كانت ماثلة أمام عينيه، ولكن ليس لُتوقعه في اليأس مثلما حاول الشيطان في البداية، وإنما لكي ينسحق أمام الله مستدرًا مراحمه.
في هذا الإطار يقول القديس موسى: "إياك أن تسمع بسقطة أحد إخوتك لئلا تكون قد دنته خفية. وقال كذلك: "خير للإنسان أن يضع نفسه للموت من أن يضع جاره، ولا يدينه في شيء ما".




’سئل القديس موسى ذات مرة عما يفعله أحد العمال الذي ’يضرب كثيرًا ويهان من صاحب العمل، فقال القديس: إذا كان العامل تقيًا فليعتذر ويطلب المغفرة، وأردف السائل وماذا بعد ذلك، أجاب القديس لاشيء، لأنه في اللحظة التي يأتي فيها الإنسان بالملامة على نفسه فإنه ينال رحمة من الرب، والأكثر من ذلك هو الحذر من أن يدين الآخرين فهذا هو كمال الفضيلة. ويردف القديس موسى فيقول للسائل مكتوب أنه عندما قتل الرب أبكار المصريين لم يكن هناك بيتًا خاليًا من ميت، ولما استفسر السائل عن مغزى ذلك، فقال: "إن كنا متيقظين لرؤية خطايانا فلن نرى خطايا الآخرين، كما أنه من الحماقة أن يترك الإنسان في بيته ميت ثم يذهب ليبكى على ميت غيره، ثم قال القديس " فانظر إلى خطاياك واقطع اهتمامك بأي إنسان ولا تشي بأحد، ولا تفكر بالشر على إنسان، ولا تصادق النمامين، ولا تسمع بسقطة أخيك".
ويتحدث القديس موسى عن ضرورة أن يموت الإنسان عن قريبه، فهذا معناه أن يهتم الإنسان بخطاياه، دون الاهتمام بخطايا الآخرين، صالحة كانت أم رديئة، وأن لا تؤذِ أحدًا، ولا تفكر بقلبك في خطايا الآخرين، ولا تحتقر من يفعل الشر، ولا تتعاون مع من يفكر بالشر على الآخرين، ولا تفرح بأذية الآخرين، وهذا هو معنى أن يموت الإنسان عن قريبه.
هكذا نلاحظ كيف أكد الآباء على ضرورة الاهتمام بخطايا الإنسان نفسه لا خطايا الآخرين، ربما لأن أكثر الخطايا انتشارًا هي خطايا الإدانة، وهي خدعة شيطانية لا شك، بها ينشغل الإنسان عن خلاصه. محاولًا إقناع نفسه أنه ليس الخاطئ الوحيد فالكل خطاة ولعله أفضل من كثيرين! وهكذا لخطية الإدانة شقان، الأول: اقتراف خطية إدانة الآخرين، والثاني: ترك الخطايا الشخصية لتتراكم دون تنقيتها والتخلص منها.
يقول القديس موسى في هذا الإطار أيضًا:
"لا تتكلم بشرٍ على أحد، بل بالحري ’قل الله يعرف كل إنسان، ولا’تسر بالحديث الشرير، ولا تسلم إرادتك لمن يدين قريبك، هذا معنى قول الرب "لا تدينوا فلا تدانوا" ولا تجعل في قلبك عداوة لأي إنسان، ولا تبغض من يعادى قريبه ولا تدن عداوته ولا تغضب على أخ يغضب على قريبه، لأن هذا هو السلام الحقيقي أن تشبع نفسك بهذا الفكر: الضيق يستمر لوقت قصير، في حين أن السلام أبدى بنعمة الله الكلمة".
هنا تدرج رائع في تعليم القديس عن عدم الإدانة فهو يرى أنه خطية، ثم أنه يشغلنا عن عيوبنا نحن والتي يجب أن تكون شغلنا الشاغل، ثم يوصي بألاّ ندين الذي يدين!! وألا نغضب ممن يغضب من قريبه!! والخلاصة ألاّ ندين بشكل من الأشكال...
كان في الإسقيط شيخ أُصيب بمرضٍ شديد، وكان الإخوة يخدمونه ولكنه لم يجد راحةً في خدمتهم، فقال الشيخ: ”سأذهب إلى مصر (القاهرة الآن) حتى لا أخطئ إلى الأخوة“، فقال له أنبا موسى: ”لا تذهب لأنك ستسقط في الزنى“. فقال الشيخ وهو متكدِّر: ”ها جسدي ميت وأنت تقول لي هذا“؟
ثم ذهب ليُعالَج عند أقربائه، ولما علم الناس أتوا إليه بهدايا كثيرة وأدوية جيدة وتهافتوا على خدمته حتى تحسَّنت صحته، ولكن الشيطان كمُن له في ممرضةٍ شابةٍ كانت تخدمه بإخلاص، وهو كان يستلطفها ثم تطورت علاقته بها حتى أخطأ معها فحبلت. وقالت للناس إنّ الشيخ هو سبب ذلك فلم يصدِّقوها، ولكن الشيخ قال في نفسه: ”أنا هو المذنب، وعليَّ أن أرعى طفلها“.
علم الآباء في شيهيت بالخبر المحزن فقدَّموا صلوات حارة من أجله، واستجاب الله لتوسلاتهم، فشعر الشيخ بالندم وقرر العودة في يوم عيدٍ حتى يكون لاعترافه بخطيئته وقعٌ أكبر، وكان الطفل قد فُطِم، فذهب الشيخ إلى ديره ومعه الطفل ودخل الكنيسة في حضرة جميع الرهبان الذين لما رأوه انفجروا في البكاء. ثم قال لهم الشيخ: ”أَترون هذا الطفل؟ إنه ابن عدم الطاعة. احترسوا، إذًا، يا إخوتي لأنني في شيخوختي فعلتُ هذا، وصلُّوا من أجلي لكي يرحم الله نفسي“. ثم وضعوا عليه قانونًا، ورجع إلى قلايته حيث استرجع أسلوب حياته السابقة.
قال أنبا يوحنا تلميذ الأب يعقوب: ”كان أنبا موسى كثيرًا ما يقول في الإسقيط: ’إذا صنع الراهب مشيئة الرب ولكنه سكن مع أهله حيث يرتمي عليهم، فسيُلقى هو أيضًا بعد الموت معهم‘‘.
تدبير الفكر:


يعطى القديس منهجًا للمجاهدين فيما يتعلق بالفكر، فيقول: "عندما تستيقظ عند الصباح تذكّر أنك ستعطى الله جوابًا عن كل أعمالك وأنت لا تخطيء أبدًا، بل وتسكن فيك مخافة الله، تذكر دائمًا أنك يومًا ما ستلتقي بالرب وسوف تصنع ما يرضيه، افحص نفسك ههنا واعرف ماذا ينقصك حتى تنجو من الشدة -ساعة الموت- ويبصر أخوتك أعمالك فيمتلئوا غيرة، اختبر نفسك كل يوم وانظر أي الأوجاع غلبت، ولا تثق في ذاتك بل لتعرف أن الرحمة والمعونة هما من عند الله، ولا تظن في نفسك أنك اقتنيت شيئًا من الصلاح حتى آخر نسمة في حياتك،لا تقل في نفسك "من مثلى أنا" لأنك لا يمكن أن تطمئن من جهة أعدائك، ولا تثق في نفسك ما دمت في الجسد إلى أن تعبر من سلاطين الظلمة.
وعن مواجهة الأفكار يقول "ليكن قلبك شجاعًا من جهة الأفكار حتى تخف عنك، أما الذي يخاف منها فهي تسحقه، كذلك الذي يفزع منها هو كمن لا إيمان له بالله، أما الذي يطرح ذاته قدام المسيح بكل قلبه يصير أقوى منها".
وهذا جانب من القوة الروحية القديس موسى، ومن بين الأسباب التي جعلته قويًا في رهبنته وجهاده، ألاّ يتراجع أمام الحروب، فالشيطان مثل وحش رديء من يهرب منه يطارده ومن يجرى وراءه يهرب منه.. حقًا يقول الكتاب "اطبعوا سكاتكم سيوفًا ومناجلكم رماحا ليقل الضعيف بطل أنا" (يوئيل 3: 10). ثم يعود فيحذر من الشبع من النوم، والذي من شأنه أن يولّد الأفكار ويثيرها، في حين أن السهر بمقدار يعين على خلاص النفس، النوم الكثير يولد كثرة الخيالات، والسهر بمعرفة ُيزهر العقل ويجعله مثمرًا، النوم الكثير يجعل الجسم كثيفًا، والسهر بقدر يجعله لطيفًا، من ينام بمعرفة أفضل ممن يسهر في الكلام البطال..
ليلاحظ القارئ كيف يركّز القديس موسى على الاعتدال.."النوم بمعرفة.. والسهر بمقدار"، وهو يؤكد هنا أنه قد وَعَى الدرس جيدًا، حين طلب إليه القديس إيسيذورس أن يتعقل في جهاده، إذ كان مندفعًا في البداية كما أسلفنا، وسنلاحظ أن هذا التدبير قد صار منهجه في الحياة النسكية: يحياه ويسلمه لتلاميذه، إذ من الخطورة أن يجنح الإنسان سواء جهة اليمين أو جهة الشمال، حسنًا قال الآباء أن "الطريق الوسطى خلصت كثيرين".
ولاشك أنه من أكثر الآباء الذين اختبروا حروب الأفكار وثقلها، وذلك بسبب الرصيد الضخم لديه من الخبرات السلبية والتي كانت تطفو على صفحة عقله بين آن وآخر، لاسيما عندما يتهيأ للصلاة، ولعل أفكار الشهوة من أشد حروب الفكر ضراوة بالنسبة للمجاهد.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=99977
القديسة...كانديدا http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=99230&goto=newpost Tue, 15 Apr 2014 12:55:24 GMT *القديسة...كانديدا* * حدث بعد تملك الامبراطور البار قسطنطين وترافة بالمسيحية* * ان اهاج الشيطان الحرب بين الامبراطورية الرومانية والامبراطورية...
القديسة...كانديدا
حدث بعد تملك الامبراطور البار قسطنطين وترافة بالمسيحية
ان اهاج الشيطان الحرب بين الامبراطورية الرومانية والامبراطورية الساسانية
التى كانت تملك على الشرق وقام الاباطرة الساسانيين باضطهاد المسيحيين
ومن مشاهير هذة الحقبة القديسة كانديدا

فقد كانت واحدة من المسبيين
فى الحرب من انطاكية
ونظرا لجمالها الفائق اختارها الملك بهرام الثانى ضمن نسائة الملكى
وخصها باعجاب فائق الحد
حتى انة اغدق عليها بمجوهرات اكثر من سيدات القصر الملكى الاخريات
واغتنمت هولاء الفرصة انها مسيحية
و اخبرن الملك
قائلات
ان المراة التى تحبها اكثر منا
لا تعتنق طريقة تفكيرك ولكنها
تخدم الهها وتسجد له
فوضع على ..كانديدا..ضغوطا شديدة
حتى تتحول الى عبادة الاوثان
و لكنها لم تستجيب له
ولا للتهدبدات و العذابات
وحاول الملك بشتى الطرق اقناعها
و فى النهاية
سفك دمها
و نالت اكليل الاستشهاد
بركة صلواتها تكون معنا
امــــــــين


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=99230
الأب ثيؤغنستس http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=99043&goto=newpost Mon, 14 Apr 2014 23:45:02 GMT *كاهن بالإسكندرية أرسل كنائب عن البابا كيرلس الكبير في القسطنطينية مع الأب الكاهن شارموسينوس والشماس ليونتيوس (كيرلس: رسالة 37،41).*
كاهن بالإسكندرية أرسل كنائب عن البابا كيرلس الكبير في القسطنطينية مع الأب الكاهن شارموسينوس والشماس ليونتيوس (كيرلس: رسالة 37،41).


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=99043
الشهيدان سِنِّن وعبدون http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=98589&goto=newpost Sun, 13 Apr 2014 19:29:08 GMT * SS. Abdon and Sennen* * كانا مسيحيين من بلاد فارس، اعترفا بشجاعة بإيمانهما المسيحي في زمن الإمبراطور ديسيوس، وكانا يجولان يشجعان المؤمنين...
SS. Abdon and Sennen

كانا مسيحيين من بلاد فارس، اعترفا بشجاعة بإيمانهما المسيحي في زمن الإمبراطور ديسيوس، وكانا يجولان يشجعان المؤمنين ويثبتانهم ويدفنان أجساد الشهداء.
قُبِض عليهما وأُحضرا إلى روما كأسيرين. لما رفضا تقديم القرابين للأوثان واستخفا بهذه الآلهة أُلقيا للوحوش التي رفضت أن تقترب منهما. أخيرًا أدخلوهما إلى مسرح حيث أخذ الجنود يضربونهم بسيوفهم، وكان كلما تمزق جسداهما تزداد روحاهما جمالًا بالنعمة، وتتمجدان برؤية السماء.
بعد أن استشهدا أخذ مسيحيو روما جسديهما، ودفنوهما في المساء في منزل شماس يدعى كويرينوس Quirinus. وفي زمن الإمبراطور دقلديانوس نُقِلت رفاتهما ودفنا قرب نهر التيبر Tiber، وذلك بناء على رؤيا كَشَفا فيها عن موضع جسديهما.
العيد يوم 30 يوليو.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=98589
القديس سابا من أريحا http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=98588&goto=newpost Sun, 13 Apr 2014 19:28:13 GMT ** محبته للرهبان المتوحدين:** *كان هذا الرجل من أريحا، وكان متزوجًا ومحبًا للرهبان المتوحدين. وكان قد اعتاد أن يتوجه ليلًا إلى صوامعهم... محبته للرهبان المتوحدين:

كان هذا الرجل من أريحا، وكان متزوجًا ومحبًا للرهبان المتوحدين. وكان قد اعتاد أن يتوجه ليلًا إلى صوامعهم ويعطي كل واحدٍ منهم كيلة من التمر وبعض الخضراوات لسد أعوازهم، إذ كان رهبان وادي الأردن لا يتناولون الخبز مطلقًا.
صداقة مع أسد:

ذات مرة أرسل إليه عدو الخير أسدًا لكي يمنعه من تقديم صدقاته. لكن الله الذي سدَّ أفواه الأسود فلم تضر دانيال النبي (دا 2:6، 33:11) قد أمر الأسد ألا يؤذي "سابا"، بل قدم له القديس طعامًا مما معه، ورجع إلى الرهبان يوزع صدقاته ويتذكر إحسانات الله معه.
_____


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=98588
الشهيد سابا الغوصي (القوط) http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=98587&goto=newpost Sun, 13 Apr 2014 19:27:15 GMT *St. Sabas the Goth* ** أسرى كارزون:** * في القرن الثالث الميلادي رحل كثير من قبائل الجرمان البرابرة الغوصيين (القوط) Goths عبر نهر الدانوب...
St. Sabas the Goth
أسرى كارزون:

في القرن الثالث الميلادي رحل كثير من قبائل الجرمان البرابرة الغوصيين (القوط) Goths عبر نهر الدانوب Danube واستقروا في مقاطعتيّ داسيا Dacia ومويسيا Moesia الرومانيتين. وكانوا بين الحين والآخر يقومون بغزوات على آسيا الصغرى، وبالذات على غلاطية Galatia وكبادوكية Cappadocia، حيث كانوا يأسرون العديد من الكهنة والشعب المسيحي. وبمرور الوقت بدأ هؤلاء المسيحيون المسبيون يكرزون بين زملائهم الأسرى ويحوّلون الكثيرين منهم إلى المسيحية، وبدأوا يشيِّدون كنائس مسيحية.
وفي سنة 307 م. أثار حاكم إحدى هذه المناطق الجرمانية الاضطهاد ضد المسيحيين، ويبدو أن السبب كان الانتقام من إعلان إمبراطور روما الحرب ضده. وتحتفل الكنيسة اليونانية بذكرى واحد وخمسين شهيدًا مسيحيًا منهم، أشهرهم القديسان سابا ونيسيتَس Nicetas..
رفض سابا الأسلوب الملتوي:

كان سابا قد تحول إلى المسيحية في شبابه المبكر، وخدم كشماس للكاهن صنْسالا Sansala. وحين ثار الاضطهاد ضد المسيحيين أصدر الولاة أوامرهم للمسيحيين بالأكل من الذبائح المقدمة للأوثان. وإذ كان لبعض الوثنيين أقارب وأصدقاء من المسيحيين أرادوا إنقاذهم من الاضطهاد فأقنعوا المسئولين أن يقدموا لهم من اللحم الذي لم يذبح للأوثان فيأكلونه مُدَّعين طاعتهم للأوامر.
وقف سابا وبصوت عالٍ وأعلن رفضه هذا الأسلوب الملتوي، ولم يكتفِ بعدم الأكل بل أعلن أيضًا أن من يقبل أن يتخذ هذا الأسلوب فقد أنكر الإيمان. وقد حَيَّاه على تصرفه هذا بعض المسيحيين، ولكن آخرين تضايقوا منه حتى ألزموه على ترك المدينة، إلا أنه عاد إليها بعد فترة قصيرة.
استهانة الحاكم به:

في العام التالي حين بدأ الاضطهاد مرة أخرى عزم بعض المسيحيين على القَسَم أمام المسئولين أنه لا يوجد أي مسيحي في المدينة. وإذ كانوا على وشك القَسَم قدَّم سابا نفسه للمسئولين قائلًا: "لا تجعلوا أحدًا يقسم لي، فإني مسيحي". سأل الحاكم الجمع الواقف عن سابا وعن شخصه، وحين علم أنه لا يملك سوى الملابس التي يلبسها، أطلق سراحه مزدريًا به قائلًا: "هذا شخص لا يساوي شيئًا، ولا يملك أن يؤدّي لنا أية فائدة أو ضرر".
عذاباته:

بعد عدة سنوات تجددت الاضطهادات مرة أخرى ضد المسيحيين، فبعد ثلاثة أيام من عيد القيامة حضر إلى المدينة عدد من الجنود بقيادة ضابط اسمه أثاريدس Atharidus، واقتحموا منزل صنْسالا واقتادوه هو وسابا الذي كان يقيم عنده بعد أن أمضيا العيد معًا.
ربطوا صنْسالا وألقوه في العربة بينما جذبوا سابا من السرير وجرّوه عاريًا على الصخور المدببة ثم ضربوه بالعصي. وفي الصباح نادى على مضطهديه قائلًا: "ألم تجروني بالأمس عاريًا على الصخور المدببة والأرض الحجرية؟ انظروا إذا كانت رجليَّ مجروحة أو أن الضربات قد تركت أي آثار في جسدي". فحصوا جسمه وإذ لم يجدوا أي أثر للإصابات مهما كان بسيطًا عزموا على تعذيبه بأكثر قسوة، فربطوه في إحدى العربات من يديه ورجليه وأخذوا يعذبونه طول الليل حتى تعبوا.
أتت المرأة التي كان الجنود يقيمون عندها وفكَّت وثاقه إشفاقًا عليه إلا أنه رفض أن يهرب.
وفي الصباح علقوه من يديه في سقف المنزل، ثم وضعوا أمامه وأمام صنْسالا لحمًا من المذبوح للأوثان فرفض كلاهما الاقتراب منه. وأضاف سابا قائلًا: "هذا اللحم دنس ونجس مثل أثاريدس الذي أرسله". (ستجد المزيد عن هؤلاء القديسين هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار والتاريخ وأقوال الآباء). فضربه أحد الجنود بحربته في صدره بكل عنف حتى أن كل الموجودين ظنوا أنه لا بد أن يكون قد مات، إلا أن القديس لم يُصب بأي مكروه، وقال: "هل تظن أنك قتلتني؟ لقد كانت الحربة مثل قطعة قماش بالنسبة لي".
استشهاده:

حين سمع أثاريدس بما حدث أمر بقتل سابا، فاقتادوه إلى نهر Mausaeus الذي يصب في الدانوب ليقتلوه غرقًا. وحين وصلوا إلى الشاطئ قال أحد الضباط للآخرين: "لماذا لا نترك هذا الرجل يمضي لحال سبيله؟ أنه بريء وأثاريدس إنسان غير حكيم إذ يريد قتله"، إلا أن سابا أقنعه بضرورة تنفيذ الأوامر وأضاف:
"إني أرى ما لا تراه أنت.
فعلى الضفة الأخرى من النهر أرى أشخاصًا مستعدين لأخذ روحي لكي ينقلوني إلى المجد.
وهم منتظرون اللحظة التي تفارق فيها روحي جسدي".
ساقه الجلادون إلى النهر حيث ربطوا حول عنقه حجرًا وألقوه في الماء فاستشهد غرقًا وذلك سنة 372 م. وكان ذلك في الغالب في تارجوفيست Targoviste شمال غرب بوخارست Bucarest في رومانيًا Rumania حاليًا.
العيد يوم 12 إبريل.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=98587
الشهيد سابا * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=98586&goto=newpost Sun, 13 Apr 2014 19:26:06 GMT * ضابط غوصي Gothic officer استشهد في روما مع سبعين آخرين أثناء حكم أوريليان Aurelian.* *تُعيِّد له الكنيسة الغربية في الرابع والعشرين من شهر...
ضابط غوصي Gothic officer استشهد في روما مع سبعين آخرين أثناء حكم أوريليان Aurelian.
تُعيِّد له الكنيسة الغربية في الرابع والعشرين من شهر إبريل.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=98586
الشهيد أباكراجون البتانوني شفيع التائبين http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=96916&goto=newpost Fri, 11 Apr 2014 17:16:36 GMT **(الراهب آبا إكراجون البتنوني | أبكراجون أبو حبال)* * صورة:... (الراهب آبا إكراجون البتنوني | أبكراجون أبو حبال)



الشهيد أباكراجون البتانوني التائبين

كان من أهل البتانون وكان أولًا لصًا فاتفق معه شابان في اللصوصية، ومضوا إلى قلاية راهب فوجدوه ساهرًا في الصلاة. انتظروا إلى أن ينتهي من الصلاة ويرقد، ولكنه ظل واقفًا يصلى حتى انحلّت قلوبهم وجزعوا. وفى الصباح خرج إليهم الشيخ فخرّوا ساجدين أمامه وألقوا سيوفهم فوعظهم وعلّمهم ثم ترهَّبوا عنده.
أما القديس أبا كراجون فقد أجهد نفسه في عبادات كثيرة وتنبأ له الشيخ أنه سينال إكليل الشهادة على اسم المسيح، وقد تم قوله إذ أنه بعد ست سنوات أثار الشيطان الاضطهاد على الكنيسة فودع القديس أبيه وأخذ بركته ومضى إلى نقيوس واعترف باسم السيد المسيح أمام الوالي المعين من قِبَل مكسيميانوس قيصر، فعذبه كثيرًا ثم أخذه معه إلى الإسكندرية وهناك عذّبوه إذ علّقوه في صاري مركب خمس دفعات والحبال تتقطع. فوضعوه في زِق من جلد وطرحوه في البحر فأخرجه ملاك الرب من الماء وأمره أن يمضى إلى سمنود، فمرّ في طريقه على بلدة البنوان فعرفه أهلها وكان كل من به مرض يحضر إليه فيُشفى بصلاته. (ستجد المزيد عن هؤلاء القديسين هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار والتاريخ وأقوال الآباء).
ولما وصل إلى سمنود أجرى الله على يديه جملة عجائب منها أنه أقام بصلاته ابنة الوزير يسطس من الموت، فآمن الوزير وزوجته وكل جنوده ونالوا إكليل الشهادة وكان عددهم تسعمائة خمسة وثلاثين رجلًا. أما القديس فقد أرسلوه إلى الإسكندرية وبعد أن ساموه العذاب بمختلف الأنواع قطعوا رأسه ونال إكليل الشهادة، فظهر ملاك الرب لقسٍ من منوف في رؤيا وعرفه عن مكان جسد القديس فأتى وأخذه، وبعد انقضاء زمن الاضطهاد بنوا له كنيسة على اسمه في البتنون ووضعوا جسده بها.
الشهيد أباكراجون البتانوني التائبين
وقد قام نيافة الحبر الجليل الأنبا بنيامين أسقف المنوفية وابن قرية البتانون بإحياء سيرة القديس أباكراجون البتانوني "شفيع التائبين" بتدشين أول أيقونتين له في 5 يوليو 2004 م. بكنيسة القديس الأنبا صرابامون الأسقف والشهيد الأثرية بحصة البتانون بالمنوفية، وستجد إحداها بجوار هذا الكلام..

* يُكتَب خطأ: الشهيد آبا كراجون البتنوتي.



]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=96916
ابا أموناثاس * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=96915&goto=newpost Fri, 11 Apr 2014 17:15:04 GMT *جاء أحد الولاة إلى البلسم (الفرما) يجمع ضريبة من الرهبان كما من أهل العالم، فاجتمع كل الإخوة معًا لدى أبا أموناثا Ammonathas. فكر بعض الآباء أنه...
جاء أحد الولاة إلى البلسم (الفرما) يجمع ضريبة من الرهبان كما من أهل العالم، فاجتمع كل الإخوة معًا لدى أبا أموناثا Ammonathas. فكر بعض الآباء أنه يلزم أن يذهبوا إلى الإمبراطور بخصوص هذا الأمر، أما أبا أموناثاس فقال لهم: "لا حاجة بكم إلى مثل هذا التعب، بل اهدأوا في قلاليكم لمدة أسبوعين وأنا وحدي بنعمة الله أعالج هذا الأمر". فرجع الرهبان إلى قلاليهم، وبقى الشيخ صامتًا في قلايته.
بعد نهاية الأسبوعين تضايق الرهبان لأن الشيخ لم يفعل شيئًا، وقالوا: "الشيخ لم يعمل شيئًا في الأمر". في اليوم الخامس عشر حسب الاتفاق اجتمع الأخوة ثانية حسب اتفاقهم وجاءهم الشيخ معه رسالة تحمل خاتم الإمبراطور. وإذ رأى الأخوة ذلك، قالوا له في دهشة عظيمة: "متى أحضرت هذه أيها الأب". أجاب الشيخ: "صدقوني أيها الأخوة ذهبت الليلة إلى الإمبراطور الذي كتب الرسالة ثم توجهت إلى الإسكندرية ووقعت الرسالة من الوالي هكذا وعدت".
إذ سمع الأخوة ذلك امتلأوا خوفًا وقدَّموا توبة أمامه، واستقر الأمر ولم يزعجهم الوالي بعد.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=96915
الشهيد القديس أبا آري الشطانوفي * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=96914&goto=newpost Fri, 11 Apr 2014 17:12:44 GMT صورة: http://st-takla.org/Pix/Saints/01-Coptic-Orthodox-Saints_Alef/St-Takla-org_Coptic-Saints_Saint-Ory-El-Shatanoufy-01.jpg *كان أبا آري ...
الشهيد القديس الشطانوفي


كان أبا آري Ari كاهنًا بقرية شطانوف التابعة لبشاتي Pchati، بشاتي بالقبطية هي "نيقيوس" مكانها حاليًا زاوية رزين مركز منوف، كانت أسقفية قديمة جدًا. اتسم هذا الأب بحياة تقوية مقدسة، وحب شديد لرعية المسيح الذي وهبه عطية شفاء المرضى وإخراج الشياطين، بل وكان يرى ملاك الرب عن يمين المذبح أثناء ممارسته سر الأفخارستيا (القداس الإلهي).
مواجهته الاضطهاد:

في عهد دقلديانوس أرسل حاكم بشاتي إلى أبا آري جماعة من الجند يأتون به إليه، وإذ عاد وجد الحاكم جالسًا في منصة القضاء يحاور المسيحيين.
دهش الوالي عند رؤيته للكاهن إذ شعر بمهابته، فسأله أن يذبح للآلهة فيهبه كرامات كثيرة وعظيمة. أما القديس فأخذ يستخف بهذه الوعود معلنًا إيمانه بالسيد المسيح.
تعرض القديس للجلد بعنف وقسوة، فظهر له المخلص يعزيه قائلًا له: "تشجع يا مختاري أبا آري، تشجع في الجهاد الحسن، فإن ميراثًا عظيمًا محفوظ لك في السماوات مع كل القديسين من أجل أتعاب شهادتك والآلام التي سوف تتحملها من أجل اسمي"، ثم لمس السيد المسيح جسمه فشفاه.
رأى الكثيرون هذا المنظر وسمعوا الحديث الإلهي فهتفوا معلنين إيمانهم، فاغتاظ الحاكم وأمر بسجنه. وفي اليوم التالي إذ اُستدعي وُجد في السجن يرتل ويسبح الله. أمر الحكم بطرحه في مرجل به زيت وأشعلوا النار تحته، لكن الله أرسل رئيس الملائكة ميخائيل وخلصه.
في الإسكندرية:

بعثه الحاكم إلى أرمانيوس والي الإسكندرية حتى يبعده عن شعبه ولا يستميل الكثير من أهل المنطقة للإيمان، وقد تعرض هناك لعذابات كثيرة.
إذ رأى السجان نعمة الله عاملة في هذا الكاهن جاء إليه بابنه الأعمى وسأله أن يصلي من أجله ويضع يديه على رأسه، وبالفعل انفتحت عينا الابن. (ستجد المزيد عن هؤلاء القديسين هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار والتاريخ وأقوال الآباء).
سمع أرمانيوس بما حدث، وكيف جذب كثير من الوثنيين إلى الإيمان وهو في السجن، فاستدعاه وصار يعذبه حتى ألقاه في أتون نار متقد والرب أنقذه.
صغر الوالي في عيني نفسه جدًا، وأمر بقطع رأس القديس آري. عندئذ رفع الأب القديس ذراعيه وصلى وسجد ثلاث مرات وسلم عنقه للسياف، وكان ذلك في منطقة تتيادورون Tatiadoron جنوب المدينة.
بعد استشهاده حمله يوليوس في أكفان جديدة إلى شطانوف كطلب الشهيد نفسه حيث استقبله شعبه بالتسابيح.
تعيد له الكنيسة في التاسع من شهر مسرى.
* يُكتَب أيضًا: الشهيد آباآري الشاطانوفي، أنبا أباري، الشهيد أوري الشطنوفي.




]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=96914
الناسك أبا أبيللين * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=96899&goto=newpost Fri, 11 Apr 2014 17:11:06 GMT ** نسكه:** *يحدثنا * * القديس جيروم** عن راهب التقى به يدعى أبيللين Abba Apellen عُرف بنسكه الشديد، وأيضًا وُهب عمل المعجزات بطريقة... نسكه:

يحدثنا القديس جيروم عن راهب التقى به يدعى أبيللين Abba Apellen عُرف بنسكه الشديد، وأيضًا وُهب عمل المعجزات بطريقة خارقة من أجل بساطة قلبه.
قال عنه أنه في مرات كثيرة إذ كان يتحدث مع الإخوة في بساطة عن صنع المعجزات بكونها أمرًا سهلًا بالنسبة لهم، كثيرًا ما كان يضع النار في حضنه ولا يحترق. وكان يقول لهم: "إن كنتم بالحق خدام الله اظهروا ذلك بالمعجزات العجيبة".
عُرف بنسكه الشديد منذ صباه، أحيانًا متى كان في البرية وحده، تثور فيه شهوة أكل العسل فيجد عسل النحل على صخرة، لكنه كان يمتنع، قائلًا في نفسه: "ابتعدي عني أيتها الشهوة الشريرة، فقد كُتب: اسلكوا في الروح ولا تكملوا شهوة الجسد (غلا 5: 16)"، ويترك عسل النحل على الصخرة ويرحل.
حدث مرة أن صام ثلاثة أسابيع في البرية، فوجد الفاكهة تحته، عندئذ قال: "لن أذقها ولا ألمسها لئلا أسيء إلى أخي أي إلى نفسي (أي يعثر جسده)، إذ هو مكتوب: "ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان" (مت 4: 4)، وصام أسبوعًا آخر، ونام قليلًا ليرى في حلم ملاكًا يقول له: "قم وكلّ ما استطعت". عندئذ قام فوجد ينبوع ماء وخضراوات حوله أكثر مما كان يطلب، عندئذ شرب ماء وأكل أعشابًا خضر، وهو يقول: "لا أجد ما هو أحلى وأبهج من ذلك في أي مكان!". عندئذ وجد في ذلك الموضع كهفًا صغيرًا سكن فيه أيامًا قليلة بلا طعام، وإذ بدأ يشعر بالجوع ركع وصلى فوجد طعامه بجانبه: خبزًا ساخنًا وزيتونًا وفاكهة متنوعة.
استخدامه لتيس:

قال أيضًا القديس جيروم أنه كان يفتقد الإخوة الذين كانوا يعيشون بالقرب منه في البرية من حين إلى آخر. في إحدى المرات كان مشتاقًا أن ينطلق إلى بريته، وأن يحمل بعض البركات الضرورية التي قدمها له الإخوة، وإذ كان سائرًا في الطريق وجد بعض التيوس تأكل فقال لهم: "باسم يسوع المسيح ليأتِ أحدكم ويحمل هذا الحمل"، وللحال جاءه تيس منهم، فوضع يديه على ظهره وجلس عليه، وسار به إلى مغارته في يوم واحد.
في دفعة أخرى نشر الطوباوي خبزه في الشمس، وإذ جاءت الحيوانات المفترسة كالعادة تشرب من ينبوع الماء، فإن كل حيوان اقترب من الخبز مات.
عبوره النيل على ظهر تمساح:

في مناسبة أخرى ذهب إلى جماعة رهبان في أول الأسبوع فوجدهم لا يتممون الأسرار المقدسة، فانتهرهم قائلًا: "لماذا لا تتممون الخدمة؟" أجابوا: "لأنه لم يأت إلينا كاهن من عبر النهر"، عندئذ قال لهم: "إني أذهب واستدعيه" أجابوه: "يستحيل أن يعبر شخص النهر من أجل عمقه ومن أجل التماسيح التي تقتل البشر". (ستجد المزيد عن هؤلاء القديسين هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار والتاريخ وأقوال الآباء). أما هو فذهب قليلًا إلى حيث المكان الذي منه يتم العبور عادة، وقد جلس على ظهر تمساح وعبر. وإذ وجد الكاهن أن أبيللين يرتدي ثيابًا قديمة ومهلهلة تعجب لاتضاعه وفقر مظهره، ثم تبعه. جاء إلى النهر ولم يجد الكاهن قاربًا يعبر به، وإذ بأبيللين ينادي التمساح بصوته فأطاع وجاء إليه، وكان مستعدًا ليحمل على ظهره الرجل القديس. توسل الطوباوي لدى الكاهن أن يأتي ويجلس معه على ظهر التمساح لكنه خاف وتراجع. أما الإخوة الساكنون في الجانب الآخر فإنهم إذ رأوا الطوباوي يجلس على ظهر التمساح في الماء، وقد عبر به إلى البر وخرج خافوا. قال الطوباوي للتمساح: "إنك قتلت كثيرين لذلك فالموت هو أفضل شيء لك"، وللحال مات الحيوان (دون أن يمسه أحد).
معرفته الأسرار الداخلية:

يذكر القديس جيروم أن هذا الأب جلس مع الإخوة ثلاثة أيام، وكان يحدثهم عن الوصايا، وقد كشف لكل إنسان خطيته الداخلية في صراحة مملوءة محبة، فدهش الكل من أجل صدق معرفته لأسرارهم الداخلية. كما روى لنا بعض قصص لنبوات نطق بها تحققت.
ثقته العجيبة في أبوة الله:

في قامته الروحية العالية عاش بلا همّ، يثق في أبوة الله ورعايته له. ففي إحدى المناسبات إذ كان الإخوة في المغارة لم يكن يوجد طعام، وإذ بملاك الرب يظهر في شكل أخ يحضر طعامًا في الحال... وقد تكرر ذلك بصورة مختلفة.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=96899
الأنبا زكريا البليغ أسقف ميتيلين * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=95741&goto=newpost Thu, 10 Apr 2014 18:30:08 GMT *مؤرخ سرياني مشهور، من رجال النصف الأول من القرن السادس، يسمى العلامة زكريا Zacharias Scholasticus أو زكريا الميتلينى Zacharias of Mitylene...
مؤرخ سرياني مشهور، من رجال النصف الأول من القرن السادس، يسمى العلامة زكريا Zacharias Scholasticus أو زكريا الميتلينى Zacharias of Mitylene وهو من غزة. درس الآداب اليونانية واللاتينية في الفترة من 485 حتى 487 م. بالإسكندرية، وسيم أسقفًا على ميتيلين بعد عام 527 م.
التاريخ الكنسي:

نال شهرة بسبب عمله "التاريخ الكنسي"، وهو عمل عام لتأريخ الفترة منذ عام 450 حتى 491 م.، فقد أرَّخ لمجمع خلقيدونية من جهة نظر الكنائس غير الخلقيدونية، كما أرَّخ للقديس ساويرس الأنطاكي وبطرس الأيبيري وإشعياء الناسك وتاودورس أسقف أنصنا بصعيد مصر وغيرهم.

بقية أعماله الكتابية:

1. حوار ضد الأفلاطونيين.
2. رد علي أتباع ماني.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=95741
القديس موسى الأسود المدبر الروحي http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=94343&goto=newpost Wed, 09 Apr 2014 18:15:29 GMT القديس موسى الأسود المدبر الروحي *عجيب أن يصبح هذا الإنسان ليس راهبًا فاضلًا فحسب دائمًا مرشدًا لكثيرين، وقد كتب عنه أنه كان أب ومرشد لعدد...

عجيب أن يصبح هذا الإنسان ليس راهبًا فاضلًا فحسب دائمًا مرشدًا لكثيرين، وقد كتب عنه أنه كان أب ومرشد لعدد خمسمائة راهب، وعوض السبعين لصًا الذين تلمذهم وعلمهم صنوف وألوان الجرائم والموبقات، أصبح عمله أن يأخذ بأيدي المبتدئين من الرهبان ليسلمهم طريق الفضيلة بحكمة وإفراز نادرين، يعكسان اعتداله الشديد في الفكر والعمل.. بل وأنه ترك عند نياحته سبعين تلميذا من الرهبان، وكأنّه يسدد الدين الذي عليه!!
والذي يقرأ أقواله الآن ومواقفه وردود أفعاله يدرك وكأن القديس يحيا حياته وكأنه يعيش مع كل منا في مخدعه وفي خدمته، إنه يذكرنا بالقديس بولس والذي تحول من أعظم مضطِهد إلى أكثر المضطهَدين في الكنيسة "فإنكم سمعتم بسيرتي قبلًا في الديانة اليهودية أني كنت اضطهد كنيسة الله بإفراط وأتلفها" (غلاطية 1: 13).
ومن الطريف أن يهاجمه أربعة من اللصوص في بدايات حياته الرهبانية حيث كانت قلالي الرهبان المتفرقة في الجبل هدفًا للصوص، مثلما أصبحت الأديرة كلها هدفًا لهجمات البربر فيما بعد، والتي اُستشهد موسى في إحداها.. ولكن موسى يقتاد اللصوص الأربعة مقيدين إذ كانت قوته الجسدية ما تزال فيه، وسلمهم للآباء في الدير ليروا ماذا يصنعون معهم، ولكنهم طلبوا إليه أن يتعامل هو معهم، فأكرمهم كثيرًا وتلاطف معهم، فتأثروا بذلك ولكن غبطتهم ازدادت وكذلك دهشتهم عندما عرفوا أن مضيفهم ما هو إلا موسى اللص الشهير، فتابوا على يديه، وتفيد بعض المصادر أنهم حذوا حذوه في الطريق الرهباني.
القديس الأسود المدبر الروحي
فى التوبة وعدم الإدانة:

يجدر بالذكر أنه انتهج منهج التلطف بالخطاة والتدرج الروحي مع المبتدئين، ويقول ذات مرة "لا تكن قاسي القلب على أخيك لأننا جميعًا قد تغلبنا الأفكار". ولاشك أنه يقول ذلك من واقع خبرته الشخصية مع أبيه القديس ايسيذورس وكلاهما متمثل بسيده الذي قال عنه القديس بولس "لأنه في ما هو قد تألم مجربًا يقدر أن يعين المجربين" (عبرانيين 2: 18).
كما طبق ذلك عمليًا حين دُعي إلى مجلس تأديب لراهب مخالف، وقد رفض الحضور في البداية، ولما ألح عليه الآباء، فاجأهم بالدخول وهو يحمل على ظهره قفة مثقوبة يجرى منها الرمل من ثقب في أسفلها، فلما استفسر الآباء منه عن مخزى ذلك أجاب أن هذه هي خطاياه قد تركها خلفه حتى لا يراها بينما جاء اليوم ليدين غيره على خطاياه، وقد قيل أن الآباء تأثروا بمسلكه هذا فغفروا للراهب المخطئ إكرامًا للقديس موسى، ولعل الآباء اكتفوا بأن يرى الراهب ما فعله القديس موسى كدرس هام له، لا يقل عن العقوبة.
وكان يقول دائمًا: "إذا تذكر الإنسان خطاياه فإنه لن يقدر أن يدين الآخرين على خطاياهم" ويبدو أن حياة موسى السابقة وما فيها من شرور كانت ماثلة أمام عينيه، ولكن ليس لُتوقعه في اليأس مثلما حاول الشيطان في البداية، وإنما لكي ينسحق أمام الله مستدرًا مراحمه.
في هذا الإطار يقول القديس موسى: "إياك أن تسمع بسقطة أحد إخوتك لئلا تكون قد دنته خفية. وقال كذلك: "خير للإنسان أن يضع نفسه للموت من أن يضع جاره، ولا يدينه في شيء ما".

القديس الأسود المدبر الروحي
’سئل القديس موسى ذات مرة عما يفعله أحد العمال الذي ’يضرب كثيرًا ويهان من صاحب العمل، فقال القديس: إذا كان العامل تقيًا فليعتذر ويطلب المغفرة، وأردف السائل وماذا بعد ذلك، أجاب القديس لاشيء، لأنه في اللحظة التي يأتي فيها الإنسان بالملامة على نفسه فإنه ينال رحمة من الرب، والأكثر من ذلك هو الحذر من أن يدين الآخرين فهذا هو كمال الفضيلة. ويردف القديس موسى فيقول للسائل مكتوب أنه عندما قتل الرب أبكار المصريين لم يكن هناك بيتًا خاليًا من ميت، ولما استفسر السائل عن مغزى ذلك، فقال: "إن كنا متيقظين لرؤية خطايانا فلن نرى خطايا الآخرين، كما أنه من الحماقة أن يترك الإنسان في بيته ميت ثم يذهب ليبكى على ميت غيره، ثم قال القديس " فانظر إلى خطاياك واقطع اهتمامك بأي إنسان ولا تشي بأحد، ولا تفكر بالشر على إنسان، ولا تصادق النمامين، ولا تسمع بسقطة أخيك".
ويتحدث القديس موسى عن ضرورة أن يموت الإنسان عن قريبه، فهذا معناه أن يهتم الإنسان بخطاياه، دون الاهتمام بخطايا الآخرين، صالحة كانت أم رديئة، وأن لا تؤذِ أحدًا، ولا تفكر بقلبك في خطايا الآخرين، ولا تحتقر من يفعل الشر، ولا تتعاون مع من يفكر بالشر على الآخرين، ولا تفرح بأذية الآخرين، وهذا هو معنى أن يموت الإنسان عن قريبه.
القديس الأسود المدبر الروحي
هكذا نلاحظ كيف أكد الآباء على ضرورة الاهتمام بخطايا الإنسان نفسه لا خطايا الآخرين، ربما لأن أكثر الخطايا انتشارًا هي خطايا الإدانة، وهي خدعة شيطانية لا شك، بها ينشغل الإنسان عن خلاصه. محاولًا إقناع نفسه أنه ليس الخاطئ الوحيد فالكل خطاة ولعله أفضل من كثيرين! وهكذا لخطية الإدانة شقان، الأول: اقتراف خطية إدانة الآخرين، والثاني: ترك الخطايا الشخصية لتتراكم دون تنقيتها والتخلص منها.
يقول القديس موسى في هذا الإطار أيضًا:
"لا تتكلم بشرٍ على أحد، بل بالحري ’قل الله يعرف كل إنسان، ولا’تسر بالحديث الشرير، ولا تسلم إرادتك لمن يدين قريبك، هذا معنى قول الرب "لا تدينوا فلا تدانوا" ولا تجعل في قلبك عداوة لأي إنسان، ولا تبغض من يعادى قريبه ولا تدن عداوته ولا تغضب على أخ يغضب على قريبه، لأن هذا هو السلام الحقيقي أن تشبع نفسك بهذا الفكر: الضيق يستمر لوقت قصير، في حين أن السلام أبدى بنعمة الله الكلمة".
هنا تدرج رائع في تعليم القديس عن عدم الإدانة فهو يرى أنه خطية، ثم أنه يشغلنا عن عيوبنا نحن والتي يجب أن تكون شغلنا الشاغل، ثم يوصي بألاّ ندين الذي يدين!! وألا نغضب ممن يغضب من قريبه!! والخلاصة ألاّ ندين بشكل من الأشكال...
القديس الأسود المدبر الروحي
كان في الإسقيط شيخ أُصيب بمرضٍ شديد، وكان الإخوة يخدمونه ولكنه لم يجد راحةً في خدمتهم، فقال الشيخ: ”سأذهب إلى مصر (القاهرة الآن) حتى لا أخطئ إلى الأخوة“، فقال له أنبا موسى: ”لا تذهب لأنك ستسقط في الزنى“. فقال الشيخ وهو متكدِّر: ”ها جسدي ميت وأنت تقول لي هذا“؟
ثم ذهب ليُعالَج عند أقربائه، ولما علم الناس أتوا إليه بهدايا كثيرة وأدوية جيدة وتهافتوا على خدمته حتى تحسَّنت صحته، ولكن الشيطان كمُن له في ممرضةٍ شابةٍ كانت تخدمه بإخلاص، وهو كان يستلطفها ثم تطورت علاقته بها حتى أخطأ معها فحبلت. وقالت للناس إنّ الشيخ هو سبب ذلك فلم يصدِّقوها، ولكن الشيخ قال في نفسه: ”أنا هو المذنب، وعليَّ أن أرعى طفلها“.
علم الآباء في شيهيت بالخبر المحزن فقدَّموا صلوات حارة من أجله، واستجاب الله لتوسلاتهم، فشعر الشيخ بالندم وقرر العودة في يوم عيدٍ حتى يكون لاعترافه بخطيئته وقعٌ أكبر، وكان الطفل قد فُطِم، فذهب الشيخ إلى ديره ومعه الطفل ودخل الكنيسة في حضرة جميع الرهبان الذين لما رأوه انفجروا في البكاء. ثم قال لهم الشيخ: ”أَترون هذا الطفل؟ إنه ابن عدم الطاعة. احترسوا، إذًا، يا إخوتي لأنني في شيخوختي فعلتُ هذا، وصلُّوا من أجلي لكي يرحم الله نفسي“. ثم وضعوا عليه قانونًا، ورجع إلى قلايته حيث استرجع أسلوب حياته السابقة.
قال أنبا يوحنا تلميذ الأب يعقوب: ”كان أنبا موسى كثيرًا ما يقول في الإسقيط: ’إذا صنع الراهب مشيئة الرب ولكنه سكن مع أهله حيث يرتمي عليهم، فسيُلقى هو أيضًا بعد الموت معهم‘‘.
القديس الأسود المدبر الروحي
تدبير الفكر:

يعطى القديس منهجًا للمجاهدين فيما يتعلق بالفكر، فيقول: "عندما تستيقظ عند الصباح تذكّر أنك ستعطى الله جوابًا عن كل أعمالك وأنت لا تخطيء أبدًا، بل وتسكن فيك مخافة الله، تذكر دائمًا أنك يومًا ما ستلتقي بالرب وسوف تصنع ما يرضيه، افحص نفسك ههنا واعرف ماذا ينقصك حتى تنجو من الشدة -ساعة الموت- ويبصر أخوتك أعمالك فيمتلئوا غيرة، اختبر نفسك كل يوم وانظر أي الأوجاع غلبت، ولا تثق في ذاتك بل لتعرف أن الرحمة والمعونة هما من عند الله، ولا تظن في نفسك أنك اقتنيت شيئًا من الصلاح حتى آخر نسمة في حياتك،لا تقل في نفسك "من مثلى أنا" لأنك لا يمكن أن تطمئن من جهة أعدائك، ولا تثق في نفسك ما دمت في الجسد إلى أن تعبر من سلاطين الظلمة.
وعن مواجهة الأفكار يقول "ليكن قلبك شجاعًا من جهة الأفكار حتى تخف عنك، أما الذي يخاف منها فهي تسحقه، كذلك الذي يفزع منها هو كمن لا إيمان له بالله، أما الذي يطرح ذاته قدام المسيح بكل قلبه يصير أقوى منها".
وهذا جانب من القوة الروحية القديس موسى، ومن بين الأسباب التي جعلته قويًا في رهبنته وجهاده، ألاّ يتراجع أمام الحروب، فالشيطان مثل وحش رديء من يهرب منه يطارده ومن يجرى وراءه يهرب منه.. حقًا يقول الكتاب "اطبعوا سكاتكم سيوفًا ومناجلكم رماحا ليقل الضعيف بطل أنا" (يوئيل 3: 10). ثم يعود فيحذر من الشبع من النوم، والذي من شأنه أن يولّد الأفكار ويثيرها، في حين أن السهر بمقدار يعين على خلاص النفس، النوم الكثير يولد كثرة الخيالات، والسهر بمعرفة ُيزهر العقل ويجعله مثمرًا، النوم الكثير يجعل الجسم كثيفًا، والسهر بقدر يجعله لطيفًا، من ينام بمعرفة أفضل ممن يسهر في الكلام البطال..
ليلاحظ القارئ كيف يركّز القديس موسى على الاعتدال.."النوم بمعرفة.. والسهر بمقدار"، وهو يؤكد هنا أنه قد وَعَى الدرس جيدًا، حين طلب إليه القديس إيسيذورس أن يتعقل في جهاده، إذ كان مندفعًا في البداية كما أسلفنا، وسنلاحظ أن هذا التدبير قد صار منهجه في الحياة النسكية: يحياه ويسلمه لتلاميذه، إذ من الخطورة أن يجنح الإنسان سواء جهة اليمين أو جهة الشمال، حسنًا قال الآباء أن "الطريق الوسطى خلصت كثيرين".
القديس الأسود المدبر الروحي
ولاشك أنه من أكثر الآباء الذين اختبروا حروب الأفكار وثقلها، وذلك بسبب الرصيد الضخم لديه من الخبرات السلبية والتي كانت تطفو على صفحة عقله بين آن وآخر، لاسيما عندما يتهيأ للصلاة، ولعل أفكار الشهوة من أشد حروب الفكر ضراوة بالنسبة للمجاهد.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=94343
من جبابرة التوبة(القديس موسى الأسود) http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=94342&goto=newpost Wed, 09 Apr 2014 18:14:27 GMT صورة: http://im72.gulfup.com/P0hrUN.jpg صورة: http://im80.gulfup.com/MlR2kd.jpg صورة: http://im80.gulfup.com/rrZCgo.jpg صورة:...
جبابرة التوبة(القديس الأسود)
جبابرة التوبة(القديس الأسود)
جبابرة التوبة(القديس الأسود)
جبابرة التوبة(القديس الأسود)


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=94342
القديس الأنبا غاليون السائح http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=94341&goto=newpost Wed, 09 Apr 2014 18:13:13 GMT
رهبنته:

حكى الأنبا اسحق رئيس دير القلمون (الأنبا اسحق هو رئيس دير القلمون بوادي الموالح "الوادي المالح" جنوبي وادي الريان. وهو الأب الروحي لرهبان المنطقة كلها، وقد عاصر الآباء السواح وكتب سيرهم المقدسة) والأب الروحي لرهبان المنطقة كلها، أن شابًا جاء إليه طالبًا الرهبنة والعبادة والتأمل، وهو من إحدى قرى الصعيد، فعرَّفه الأنبا اسحق بصعوبة الطريق ومخاطره، وأنه يحتاج لصبرٍ وقوة احتمال، وأنه سوف يواجه تجارب متنوعة. أصرّ الشاب على الطريق الذي اختاره، فقام الأنبا اسحق ودعا الرهبان ليقبلوه، ثم ألبسه إسكيم الرهبنة وأسماه غاليون.
كان الراهب غاليون يجتهد في الصلوات ليل نهار دون انقطاع، وكان يتحلى بالفضائل المقدسة، ويُتعِب نفسه بالنسك والزهد، حتى أنه كان يتناول طعامه مرة واحدة في الأسبوع.

موهبة الصوت الجهوري:

كان ذا صوت جهوري فعُيِّن قارئًا للدير. وكان يقرأ على الآباء من البستان عند اجتماعهم حول مائدة الطعام، وكذلك القراءات الكنسية أثناء صلوات القداس والتسابيح والطقوس المختلفة، فأصبح معلّمًا لكثير من الأخوة.

حياة السكون والوحدة:

بمرور الوقت ومع نموه الروحي أظهر الرب الكثير من الآيات والعجائب على يديه، فكان يشفي المرضى ويُبرئ الأسقام. مع نشاطه المجمعي ومحبته للخدمة كان يميل إلى حياة السكون والوحدة والقراءة والتأمل والصلاة في قلايته، ولم يختلط بالإخوة إلا أثناء الصلوات العامة فقط. وهكذا استمر في حياته داخل الدير حتى صار شيخًا ضعيف البنية ولكن قوي بالروح.

الشيطان يجرّبه:

حسده الشيطان على فضائله وتعبه وحبه للمسيح الذي ملك قلبه، فأتى له ليلًا وهو خارج قلايته متأمّلًا مسبحًا، وظهر له في شكل راهبٍ سائحٍ، وقال له: "إننا جماعة من السواح عددنا اثنا عشر راهبًا، وقد مات واحد منا اليوم لذلك ندعوك أن تكمّل عددنا أيها الحبيب، فأنت ناسك وعابد تقي محب للإخوة وزاهد للعالم،ّ لذلك أنت مستحق أن تكون سائحًا معنا". ثم توارى عنه عدو الخير.
قَبِل القديس هذا الفكر ظانًا أن اللّه أرسل له هذا الملاك ليدعوه إلى السياحة المقدسة، فأخذ عكازه وخرج إلى البرية دون أن يراه أحد، وسار قليلًا حتى وجد أحد عشر رجلًا من جند إبليس في شكل رهبان، فمضى إليهم وسار وراءهم إلى البرية الداخلية إلى أن انتصف نهار اليوم التالي. وهناك على جبل ليس به طعام أو ماء تركوه وجلسوا يهزأون به.
سمعهم يقولون: "لقد اصطدنا في هذه الليلة صيدًا سمينًا. لقد سقط رجل اللّه غليون صاحب الآيات والمعجزات، الشيخ الناسك والزاهد العابد". فانتبه من غفلته وأدرك حيلة الشيطان فرشم ذاته بعلامة الصليب المقدسة وهو يصرخ مصليًا بالمزامير. صرخ قائلًا: "أخرجني من شدائدي، أنظر إلى ذُلي وتعبي واغفر لي جميع خطاياي. أنظر إلى أعدائي، لأنهم قد كثروا وأبغضوني ظلمًا. (ستجد المزيد عن هؤلاء القديسين هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار والتاريخ وأقوال الآباء). احفظ نفسي ونجّني" (مز17:25-20)، فصاروا دخانًا أسود.
مجّد الأب غاليون الرب القدوس قائلًا: "أعظمك يا رب لأنك انتشلتني ولم تشمّت بي أعدائي. أيها الرب إلهي صرخت إليك فشفيتني. يا رب أصعدت من الجحيم نفسي، وخلصتني من الهابطين في الجب" (مز29: 1-2).

افتقاد الرب له:

وجد القديس نفسه وحيدًا وتائهًا في الجبل، إذ لا يوجد طريق ولا إنسان أو أي دليل يهديه إلى ديره ثانية، فوقف وصلى إلى اللّه وحينئذ سمع أصوات صلاة وتسبيح تشبه أصوات الملائكة، ثم رأى ثلاثة آباء من الرهبان السواح، وبعد أن سلموا على بعضهم عرف أنهم رهبان من دير القديس أنبا شنودة رئيس المتوحدين وأن الرب أرسلهم لينقذوه، فشكر الرب ثم أقام القديس غاليون معهم سنة كاملة.

عودته إلى الدير:

وفي إحدى الليالي قال له أحد الآباء المرافقين له: "عُد إلى ديرك مرة ثانية"، فسألهم غاليون: "لماذا؟ هل أخطأت في شيء؟" فأجابوه قائلين: "لا، ولكن أباك اسحق سأل الرب يسوع أن يراك قبل نياحتك. فَقُم وأسرع وامضِ إليه". وإذ كان لا يعرف الطريق سألوه أن يتبعهم حتى رأى ديره فودّعوه ومضوا.
سار غاليون نحو الدير وطرق الباب ففتح له أبوه الأنبا اسحق واستقبله بفرحٍ ثم قصَّ غاليون على أبيه كل ما حدث له. وإذ كان غاليون يعرف موعد انتقاله أخذ راهبًا صغير السن ليعلمه ترتيب وطقس الكنيسة وألحانها، ثم ضَمَّ هذا الراهب الذي كان يدعى موسى إلى صدره وقال له: "اقبل مني الروح الذي في داخلي من الآن وحتى اليوم السابع حيث أتنيّح".
ولما دنا وقت النياحة اجتمع آباء الدير مع الأنبا اسحق وودعهم بسلام وأسلم روحه بين يدي السيد المسيح.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=94341
الشيخ أبو ذكري * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=94340&goto=newpost Wed, 09 Apr 2014 18:12:22 GMT *في القرن الحادي عشر عُرفت أكثر من شخصية تحمل ذات اللقب:* *1. الشيخ الرئيس صنيعة الخلافة أبو ذكري: تولى ديوان التحقيق، ثم ديوان النظر أي ...
في القرن الحادي عشر عُرفت أكثر من شخصية تحمل ذات اللقب:
1. الشيخ الرئيس صنيعة الخلافة أبو ذكري: تولى ديوان التحقيق، ثم ديوان النظر أي ديوان المراجعة على جميع الدواوين والأموال، في خلافة الحافظ... وقد بلغ درجة سامية.
2. الشيخ أبو ذكري بن أبي نصر: تولى خراج الأشمونين في خلافة الحافظ. وقد قام بتجديد دير المحرّق. ولما نقل إلى الفيوم جدد هناك كنيسة الشهيد أبي سيفين.
3. الرشيد أبو ذكري: كان كاهنًا على كنيستي السيدة العذراء والشهيد مارجرجس بحارة الروم.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=94340
الشماس جاورجيوس http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=91804&goto=newpost Mon, 07 Apr 2014 12:42:46 GMT *عاصر الأنبا سيمون البابا السكندري الثاني والأربعين، وبعد نياحة البابا عده البعض خليفًا بأن يجلس على الكرسي السكندري، ولكن إذ لم يَنَل...
عاصر الأنبا سيمون البابا السكندري الثاني والأربعين، وبعد نياحة البابا عده البعض خليفًا بأن يجلس على الكرسي السكندري، ولكن إذ لم يَنَل الكرامة الكهنوتية العظمى لم يتخاذل بل استمر يخدم كنيسته بجدٍ واجتهاٍد، ثم نال بعد ذلك رتبة القسّيسية.
مع تكريس كل قواه للخدمة اهتم بكتابة تراجم الباباوات السكندريين. فبينما كان مقيمًا في دير الأمير تادرس بابلاج بدأ بكتابة سيرة الأنبا كيرلس الأول عامود الدين (البابا 24)، ثم تتبع سير خلفاء هذا البابا حتى بلغ إلى سيرة الأنبا ألكسندروس الثاني (البابا 43) الذي عاصره، وقد كتب ترجمة هذا البابا الأخير حينما كان عائشًا في دير الأنبا مقاريوس الكبير بشيهيت.
لم يكتفِ جاورجيوس بكتابة تراجم هؤلاء الباباوات بل صَوَّر الأحداث السياسية التي اجتازتها مصر، كما وصف شخصيات الحكام المدنيين الذين تعاقبوا على حكمها. وقد تضمن كتابه أحداث قرون أربعة -من القرن الرابع إلى القرن الثامن- اعتلى كرسي مارمرقس في أثنائها عشرون من الباباوات السكندريين.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=91804
الشهيدان روفوس وزوسيموس http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=91381&goto=newpost Sun, 06 Apr 2014 15:22:34 GMT * حين كان القديس إغناطيوس الإنطاكي** في فيلبي ب*مقدونية*، في طريقه إلى روما للاستشهاد كان بصحبته القديسان روفوس وزوسيموس، وهما من أهل إنطاكية...
حين كان القديس إغناطيوس الإنطاكي في فيلبي بمقدونية، في طريقه إلى روما للاستشهاد كان بصحبته القديسان روفوس وزوسيموس، وهما من أهل إنطاكية أو فيلبي نفسها.
بتوجيه من القديس إغناطيوس، كتب المسيحيون في فيلبي رسالة أخوية إلى رفقائهم في إنطاكية. وقد رد على هذه الرسالة القديس بوليكاربوس أسقف سميرنا Polycarp of Smyrna، الذي عهد إليه القديس إغناطيوس برعاية كنيسته. وفي هذه الرسالة التي كانت تُقرأ في القرن الرابع في كنائس آسيا علانية، يشير إلى روفوس وزوسيموس على أنهما سَعِدا بمشاركة إغناطيوس قيوده وآلامه من أجل السيد المسيح، وأنهما أيضًا مثله مجَّدا الله باستشهادهما في عهد تراجان Trajan حوالي سنة 107.
يقول القديس بوليكاربوس عنهما:
"لقد سلكا طريق الحق والبرّ ومضيا إلى المكان المعد لهما من الرب الذي تألما معه، فإنهما لم يُحِبَّا العالم الحاضر بل أحبوا ذاك الذي مات وقام من أجلنا. لذلك فإني أدعوكم جميعًا أن تطيعوا كلمة البرّ وتمارسوا الصبر الذي رأيتموه أمام عيونكم، ليس فقط في المباركين إغناطيوس وروفوس وزوسيموس، بل وفي كل الذين كانوا بينكم أيضًا، وفي بولس الرسول نفسه وبقية الرسل".
العيد يوم 18 ديسمبر.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=91381
الشهيد جلاذينوس * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=90945&goto=newpost Sat, 05 Apr 2014 12:16:18 GMT ** ممثل مازح ينال العماد:** *استشهد هذا القديس في أوائل حكم الإمبراطور قسطنطين الكبير. وكان من مدينة مارمين بالقرب من * ...
ممثل مازح ينال العماد:

استشهد هذا القديس في أوائل حكم الإمبراطور قسطنطين الكبير. وكان من مدينة مارمين بالقرب من دمشق وعلى بعد ميل منها، وكان يعمل بالتمثيل مع جموع من الناس كرسوا أنفسهم لعبادة الأوثان وهم من سكان مدينة هليوبوليس في لبنان.
عندما اجتمعوا ذات يوم في المسرح وجمعوا فيه الممثلين، قام هؤلاء بسكب ماءٍ باردٍ في حوض نحاسي كبير، وابتدأوا يتكلمون بتهكم عن الذين يذهبون إلى معمودية المسيحيين المقدسة. ثم غطّسوا أحد هؤلاء الممثلين واسمه جلاذينوس في الماء فعمدوه ثم أخرجوه وألبسوه ثوبًا أبيض على سبيل التمثيل.
بعد ما خرج هذا الممثل من الماء امتنع عن الاستمرار في التمثيل وأعلن أنه يفضل الموت مسيحيًا على اسم السيد المسيح، وأضاف إلى ذلك قائلًا: "إنه عندما كنتم تهزءون أثناء تجديد ماء المعمودية المقدسة شاهدت معجزة عجيبة". فاستاء الحاضرون منه واستشاطوا غضبًا لأنهم كانوا وثنيين، وقبضوا على القديس ورجموه فنال إكليل الشهادة. بعد ذلك حضر أهله وكثير من المسيحيين وأخذوا جسده ودفنوه في المدينة وبنوا كنيسة على اسمه.
تتشابه سيرته مع سيرة الشهيد جينيسيوس المهرج St. Genesius كما سنرى، وربما هو نفس الشخص.
العيد يوم 12 برمهات.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=90945
القديس الأنبا نوفير السائح | آفا نوفر | نفر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=90542&goto=newpost Fri, 04 Apr 2014 20:53:35 GMT ** القديس بفنوتي يلتقي به:** *عاش في برية الصعيد وقد ذكره القديس بفنوتي المتوحد، الذي حرّكته نعمة الله إلى رؤية عبيده السواح، فأبصر...
القديس بفنوتي يلتقي به:

عاش في برية الصعيد وقد ذكره القديس بفنوتي المتوحد، الذي حرّكته نعمة الله إلى رؤية عبيده السواح، فأبصر جماعة منهم ومن بينهم أبا نوفير، وكتب سيَّرهم.

الاشتياق المقدس:

التهب قلب القديس بفنوتيوس المتوحد برؤية رجال الله السواح، فانطلق من قلايته إلى البرية الداخلية وسار نحو ثمانية أيام حتى فرغ الخبز والماء اللذان يحملهما، لكنه بروح الإيمان قال في نفسه: "تشجّع وتشدّد يا بفنوتيوس لكي تنظر عبيد المسيح إلهنا الصالح، وترى الملائكة الأرضيين، وتنعم بفردوس حياتهم وفضائلهم الإلهية". ثم سار عدة أيام وإذ سقط علي الأرض من الإعياء، ظهر له ملاك علي شكل إنسان ولمس شفتيه فزال عنه التعب والشعور بالجوع والعطش.
القديس الأنبا نوفير السائح

St-Takla.org القديس الأنبا نوفير السائح: Right to left: Saint Samuel the Confessor, Saint Yoannes the priest of Sheheat, and Abba Noder - ancient Coptic fresco from St. Makarios Monastery, Egypt. From the paintings of St. Michael Church, at the ancient fortress of the monastery
صورة في موقع الأنبا تكلا: من اليمين لليسار: القديس الأنبا صموئيل المعترف، أنبا يؤنس قمص شيهيت، وأبا نوفر - لوحة فريسكو حائطية أثرية في دير القديس العظيم أنبا مقار في مصر - من الرسوم الجدارية بكنائس الحصن الأثري: كنيسة الملاك ميخائيل بالطابق الثالث
سار في رحلته يصلي ويسبح ويشكر الله وتكرر ظهور الملاك مرة أخرى حيث استمر سبعة عشر يومًا. رأى القديس مقبلًا إليه عريانًا لا يستر جسده غير شعر رأسه الطويل ولحيته البالغة إلى ركبتيه، كما كان مؤتزرًا بليف.
حين رآه الأب بفنوتي داخَله الخوف إذ ظنه روحًا، فشجعه القديس بأن رسمه بعلامة الصليب المقدس وصلى الصلاة الربانية، ثم قال له: "مرحبًا بك يا بفنوتي". فلما دعاه باسمه هدأ روعه، ثم صلى الاثنان معًا وجلسا يتحدثان بعظائم الله. فطلب إليه القديس بفنوتي أن يعَّرفه بسيرته وكيف وصل إلى تلك البقعة، فأجابه:
"قبل ستين عامًا مضت ذهبت إلى أحد أديرة صعيد مصر يُسمي جير بريدة (من الأديرة المندثرة التي كانت في منطقة صحراء الأشمونين التابعة لأيبارشية ملوي). طلبت الرهبنة التي اشتقت إليها منذ صغري، وتمنّيت لو كنت واحدًا من أولئك الذين يتركون كل شيء من أجل محبتهم للمسيح.
وكان الدير به مائة وأربعة راهبًا من الشيوخ والشباب، وكنا نحيا معًا حياة مجمعية أو حياة شركة تتسم بالمحبة الكاملة والخدمة الطاهرة. فكان لنا القلب الواحد والنفس الواحدة، وكانت مائدة الأغابي تجمعنا مرة واحدة أسبوعيًا بعد القداس الإلهي يوم الأحد.
كان آباؤنا الشيوخ يسْدون لنا الإرشادات الروحية والنصائح الاختبارية في حياة النسك وفي مواجهة الحروب المختلفة التي كان يثيرها علينا عدو الخير. بل كانوا مثالًا لنا نقتدي بهم في السلوك الرهباني بكل نسكياته وأصوامه وصلواته ومزاميره وقوانينه.
وذات يوم بينما نحن نجلس أمام شيوخنا القديسين في الكنيسة نتعلم منهم الحياة في المسيح، سمعتهم يمدحون حياة الآباء السواح الذين يسكنون البراري الداخلية، مثل إيليا النبي ويوحنا المعمدان، عندئذ اتجهت إلى أحد الشيوخ وسألته:
"يا أبي القديس، هل يوجد في البرية من هم أفضل منكم عند الله، علي الرغم من هذا التعب وهذا الحرص الشديد في حياتكم اليومية، وهذه الأمانة الروحية من أجل محبة الله التي في قلوبكم؟"
قال:
"نعم يا ولدي نوفير. هناك من هم أفضل منا بكثير.
نحن لم نسلك طريق الرهبنة بعد أمام حياتهم النسكية السامية التي فيها يقدمون ذواتهم ذبيحة حب للمسيح له المجد.
فنحن إن ضاق صدرنا وجدنا من يعزينا، وإن مرضنا وجدنا من يفتقدنا، وإن تعرّينا وجدنا من يكسونا.
أما سكان البرية فليس لهم شيء من ذلك".

السياحة:

فلما سمعت هذا اضطرم قلبي شوقًا إلى عيشة السواح. فلما كان الليل أخذت قليلًا من الخبز وغادرت الدير، وتضرّعت إلى السيد المسيح أن يرشدني إلى موضعٍ أقيم فيه، فسهَّل لي طريقي.
أثناء سيري إذا بنورٍ ساطعٍ يشق ستار الظلام من حولي، وظهر لي ملاك. شعرت بالخوف وفكرت في العودة إلى الدير ثانية. ولكن الملاك اقترب مني وقال لي: "لا تخف يا نوفير، هوذا أنا الملاك الذي عيّنه الرب لك منذ ولادتك، وسأكون معك، وأصحبك إلى المكان الذي اختاره لك الرب". ففرحت جدًا وتهللت وغدوت أنشد المزامير بفرحٍ وسرورٍ، واستأنفت المسير، وكان الملاك يسير معي. إذ جعلني ألتقي بقديسٍ أقمت عنده وهو علمني كيف تكون السياحة. وعندما تركته وأتيت إلى هنا فوجدت هذه النخلة وهذه العين، تطرح النخلة اثني عشر عرجونًا (سباطة أشبه بحزمة لفروع البلح) سنويًا يكفيني كل عرجون شهرًا، وأشرب من هذه العين، ولي اليوم ستون سنة لم أرَ وجه إنسان سواك".

نياحته:

في صباح اليوم التالي بينما هما يتحدثان نزل ملاك الرب وأعلم القديس أبا نوفير بقرب انتقاله، وفي الحال تغيّر لونه وصار شبه نار.
خاف القديس بفنوتيوس خوفًا عظيمًا، فبادره الأنبا نوفير قائلًا له:
"لا تخف أيها الحبيب بفنوتيوس،
لأن الرب يسوع المسيح قد أرسلك من أجل هذه الساعة.
أرسلك لكي تهتم بدفن جسدي بعد الموت،
فلقد أعلمني الرب أن اليوم هو يوم عُرسي،
يوم انتقالي إلى كنيسة الأبكار السماوية مع الملائكة والقديسين".
قال له الأنبا بفنوتيوس: "يا أبي القديس، كنت أود أن أسكن هنا في مكان عزلتك، حيث أشتاق إلى هذه الحياة الانفرادية، وأسلك كما سلكت".
علّق الأنبا نوفير قائلًا: "يا أخي بفنوتيوس لم يرسلك الرب يسوع من أجل حياة العزلة الكاملة، ولكن لكي تواري جسدي التراب. عليك يا أخي أن تعود ثانية وتثابر في حياتك، وتجاهد من أجل محبة المسيح، وسوف نلتقي مرة أخري في الملكوت".
إذ كرر القديس بفنوتيوس شوقه للبقاء قال له الأنبا نوفير: "كلا يا أخي الحبيب. لكل إنسان رسالة في حياته علي الأرض من أجل نشر الملكوت. لقد خصّك الله بزيارات القديسين، وكشف حياتهم التي عمل فيها بروحه القدوس. هذه السيّر المقدسة التي تسجلها لأجل مجد اسم المسيح وتسبيحه".
ثم أحنى ركبتيه وسجد للرب، وودَّع القديس بفنوتي، واستودع روحه الطاهرة في يديَّ الآب السماوي. فدفنه القديس بفنوتي في مغارته. ومن العجيب أن النخلة جفَّت وسقطت كما جفَّت العين، وكان ذلك بتدبير من الله كي يعود الأب بفنوتي ويبشر العالم بذكر السواح القديسين الذين رآهم.

من كلماته للأنبا بفنوتيوس:

  • كنت أتوق يوميًا لهذه الحياة المنفردة مع الله. كنت أشعر أنني أريد أن أنفصل عن الكل لكي أتحد بالواحد العظيم القدوس الذي لا نهاية له... لذلك قررت أن أترك الدير، وأنطلق إلى البرية الداخلية، إلى الأعماق مع يسوع.
  • لقد جعل الرب الوحوش المفترسة تتآنس بي، وتكون رفيقتي ليلًا ونهارًا. فعندما أسير هنا أو هناك تسير خلفي كأنني في حراستها... هكذا عشت هذه السنين ممجدًا الله في تدبيره وفي صلاحه من أجل خلاص نفسي.

العيد يوم 16 بؤونة.
_____


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=90542
استشهاد القديس موسى الأسود http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=90088&goto=newpost Thu, 03 Apr 2014 21:06:03 GMT استشهاده **أيامه الأخيرة:** *عاش القديس موسى حياته الجديدة كعربون لحياته مع الله في الملكوت، ولم يكن تفكيره في الموت سوى الرغبة...
استشهاده

أيامه الأخيرة:

عاش القديس موسى حياته الجديدة كعربون لحياته مع الله في الملكوت، ولم يكن تفكيره في الموت سوى الرغبة الشديدة في أعماقه لترك الجسد ليكون بجملته مع المسيح، كان تفكيره في خطاياه يردعه عن إتيان الشر، بينما تفكيره في الملكوت فهو لأجل تحفيزه أكثر على الجهاد. في ذلك يقول:
"اعد نفسك للقاء الرب فتعمل حسب مشيئته، افحص نفسك ههنا واعرف ماذا يعوزك فتنجو من الشدة في ساعة الموت، ويبصر إخوتك أعمالك فتأخذهم الغيرة الصالحة".
"إذا قمت كل يوم بالغداة، تذكر أنك سوف تعطى الله جوابًا عن سائر أعمالك فلن تخطئ البتة، بل يسكن خوف الله فيك".
+ "فكر في نار جهنم لكيما تمقت أعمالها، اذكر ملكوت السموات لتتحرك فيك شهوتها". وقال أيضًا:
+ "ذكر الدينونة يولد في الفكر تقوى الله. وقلة خوف الله تضل العقل".
+ "لنقتن لأنفسنا الشوق إلى الله فإن الاشتياق إلى الله إليه يحفظنا من الزنى.."
استشهاد القديس الأسود
استشهاده

بينما كان القديس موسى في زيارة القديس مقاريوس الكبير مع الآباء: بامو وأوغريس وكرونيوس وثلاثة شيوخ آخرين، قال القديس مكاريوس: إن واحدًا منكم سينال اكليل الشهادة، ويهرق دمه في هذه البرية. وهنا بادر القديس على الفور بقوله، لعله أنا يا أبى لأنه مكتوب أن "الذين يأخذون بالسيف بالسيف يهلكون"، ثم صلى القديس عليهم وأطلقهم بسلام(1).
بل أن القديس نفسه تنبأ محذرا مرارًا من التهاون قائلًا: ”إن حفظنا وصايا آبائنا أقول لكم باسم الرب إنّ البربر لن يأتوا إلينا هنا، وإن كنا لا نحفظ وصايا الله فإنّ هذا المكان سوف يخرب“.
وبعد ذلك بقليل وفي سنة 407 م. وهو موعد الغارة الأولى على برية شيهيت، كان هو في قلايته ومعه بعض الإخوة، فقال: "ها قد جاء البربر اليوم إلى الإسقيط فقوموا واهربوا، فقالوا له وأنت يا أبانا ألا تهرب؟ فأجابهم قائلًا: منذ زمان وأنا انتظر هذا اليوم حتى يكمل قول المخلص، فأجابوه على الفور: "ونحن أيضًا لن نهرب بل نموت معك" فقال لهم هذا شأنكم أنتم، وليهتم كل منكم بنفسه في الموضع الذي يسكن فيه. ثم هتف فيهم: هوذا البربر يقتربون من الباب!
وهجم البربر بالفعل عليهم وكانوا سبعة من الرهبان فقتلوهم ولكن واحدًا منهم كان خائفًا فهرب واختفى تحت ضفائر الخوص، فأبصر ملائكة نازلون من السماء وبأيديهم أكاليل يضعونها على رؤوس الشهداء، ثم رأى ملاك الرب وهو يحمل إكليلًا بيده وحينئذ خرج وسلم نفسه للبربر الذين قتلوه هو أيضًا، فنال الإكليل من الملاك ولحق بكوكبة الشهداء.
استشهاد القديس الأسود
غزوة البربر على الإسقيط(2):

كان المغيرون على الأديرة يدعون من قبل العرب "برابرة" ولكنهم وردوا في تاريخ الأبوفثجماتا "مازيق" ويرى بلاديوس أنهم كانوا يقطنون جنوب غرب جبل نتريا، كما يشير كاسيان إلى أنهم يحبون الحياة في الصحراء، يعيشون حياة خشنة محبون لسفك الدماء، وقد تقدموا للجانب الغربي من النهر وأسروا كل من وجدوه، ويرد في بعض المصادر أنهم سكنوا في المنطقة الجنوبية الغربية بشكل عام. وقد خربوا ليبيا من جانبها الشرقي وجزءا كبيرا من مصر في القرن الخامس. ويبدو أيضا أنهم سكنوا في منطقتي الواحات الخارجة والداخلة. ومن المحتمل أن يكون المازيق هم الشعب المدعو "ماستيكوس" الذين أرسلت ضدهم حملة في أيام الإمبراطور مور وبعد ذلك ببضعة قرون نجد أن البرابرة ’يدعوا عربًا حيث كانوا يرعبون الحجاج المتجهين إلى وادي هبيب (الإسقيط) وكانوا ينزلون بانتظام من مصر العليا إلى الدلتا بعد وضع جمالهم وجيادهم خارجًا للمرعى. هؤلاء المغيرون ربما كان أحفاد مازيكوس القرن 5م.
ومن ناحية أخرى، كانوا يقطنون في واحة سيوة، وأن مغيري القرن السادس على الإسقيط قد جاءوا على أية حال من الغرب أكثر من الجنوب، لذلك يمكننا أن نفترض أن هؤلاء المغيرين كانوا على أية حال الرعاة الليبيين الذين كانوا يزورون الإسقيط سنويًا وربما قد ازدروا بالرهبان.

استشهاد القديس الأسود
وما يقال عن السنوسيين في القرن العشرين يقال عن البرابرة في الفترة التي نتحدّث عنها، وقد حمل سكان هذه المناطق القاصية في سائر الأوقات نفس السمات، فبمجرد أن تنضب مواردهم الذاتية أو يحدث ارتباك أو ضعف في الحكم على نحو يتيح لهم الفرصة، حتى ُيسرعون بالنزول إلى مصر مستخدمين الواحات المتعددة كنقاط استراحة عبر الصحراء. وهكذا كان الحال في زمن استشهاد القديس موسى، وهكذا حدث مؤخرًا جدًا في أيام محمد على، عندما سجل رحالة إنجليزي أن "بدو الغرب" كانوا مغامرين غير عاديين، ففي إحدى المرات سرقوا ثلثمائة جمل من وأدى النطرون. وهكذا أيضًا في الأيام الأخيرة، دعا الارتباك الناجم عن الحرب الأوروبية السنوسيين إلى الهجوم على مصر سنة 1915 م عن طريق الساحل وعن طريق وأدى النطرون في الشمال وواحة الداخلة والخارجة في الجنوب.
استشهاد القديس الأسود
الغارة الأولى للبربر على شيهيت:

التنبؤ بثلاث غارات: اعتادوا أن يقولوا عن شيخ كبير في الإسقيط أنه كلما كان الإخوة يبنون قلالي في الإسقيط اعتاد أن يخرج. ويضع الأساس. ومع ذلك كان ذات مرة حزينًا جدًا ومتأثرًا عندما خرج للبناء وقال لهم "يا أولادي هذا المكان سيخرب لأنني رأيت نارًا مشتعلة في الإسقيط، ورأيت الإخوة يضربونها بأغصان النخيل حتى انطفأت، لكنها عادت فاندلعت ثانية، والإخوة إطفاؤها. لكنها اندلعت لثالث مرة وملأت كل الإسقيط ولم يستطع أحد إطفاؤها". هكذا تخرب الإسقيط ثلاث مرات خلال النصف الأول من القرن الخامس الميلادي.
كما تنبأ القديس مقاريوس بغارتين: أخبر القديس بغارتين في الإسقيط بالكلمات التالية "وسيكون كذلك حتى الخراب الأول لشيهيت عقب أربعين سنة، لأنهم سيكونون قد أكملوا أوجاعهم. ولكن الملك المسيح سيشفق عليهم ثانية وسيدعهم يعودون وسيعطيهم هذه الشرائع والوصايا. ويطيعون ويتممون نصف الوصايا وسيظلون حتى الخراب الثاني لشيهيت بسبب عظم ترفهم.. ويشفق عليهم الملك المسيح ويدعهم يعودون". ونعلم أن الغارة الأولى على الإسقيط قد حدثت في العقد الأول من القرن الخامس الميلادي، والثانية عقب وصول أرسانيوس بأربعين سنة، والثالثة بعدها بعشر سنوات. ويرد عن كل من القديسين مقاريوس والقديس موسى الأسود نبوءتان عن هذه الغارة،: "لقد اعتاد آبا مقاريوس أن يقول للإخوة بشأن خراب الإسقيط، عندما ترون الأشجار فأعلموا أنه على الأبواب، ولكن عندما ترون الأطفال فخذوا ملوطكم (عباءة من الجلد) وارحلوا. كذلك تنبأ موسى اللص الشهيد الأول في الإسقيط بأن تهاون الرهبان سيجازى بغزو بربري، فقد اعتاد أنبا موسى أن يقول في الإسقيط: إذا حفظنا وصايا آبائنا، فإنني أؤكد لكم في الله أن البربر لن يأتوا هنا، ولكن إن لم نحفظها فإن هذا الموضع سيخرب.
استشهاد القديس الأسود
الغارة الأولى سنة 407 م.: يرى البعض أن الأنبا موسى الأسود استشهد ما بين سنة 391/ 392 وبين سنة 400 م. وبذلك تكون الغارة الأولى سنة 399 م. ولكن هذا التاريخ غير مقبول بسبب أن بلاديوس الذي عاش في القلالي حتى سنة 399م لم يلمح إلى ذلك. وكاسيان الذي كان في الإسقيط في سنة 399م لم يذكر ذلك أبدًا. كما يلمح القديس اغسطينوس إلى ذلك قائلًا في نوفمبر سنة 409 "قتل الأخوة على يد البربر". إذا فقد حدثت الغارة في عهد أركاديوس الإمبراطور (أي ليس متأخرًا عن أول مايو سنة 408م).
خرائب الكنائس الأربع وتشتت الرهبان: وقد تعرض الإسقيط كله للغارة باستثناء أطرافه المترامية، وتفرقت جماعات الإسقيط الأربع لبعض الوقت وتخربت كنائسها وقلاليها. وبهذا كانت الخسائر المادية أقل خطورة، فإن كثيرون من أشهر الرهبان فقدوا كل أمل في العودة إلى الإسقيط، فاستقروا في أماكن أخرى،ونسمع عن ثيؤدور الفرمي أنه "عندما تخرب الإسقيط جاء ليسكن في الفرما" كما سكن الأنبا بيمين والأنبا آنوب مع أخوتهم- والذين كانوا في الإسقيط - اعتكفوا في مكان يدعى ترنوثيس (الطرانة الآن).
عودة الأوضاع في الإسقيط ورجوع الرهبان: رغم أن الخراب كان شاملًا في الإسقيط، إلا أن نبوة مكاريوس تتحدث عن عودة الآباء، وربما بقى آخرون في مخابئهم في الصحراء نفسها. ولكن الإسقيط عندما تعرض لغارة أخرى سنة 434 م كانت الحياة الطبيعية قد عادت إليه.
استشهاد القديس الأسود
في ذلك اليوم (يوم 30 يونيو من سنة 407م) أحدثوا دمارًا هائلًا، فقد هدموا الكنائس الأربعة وقتلوا وسبوا الكثيرين ونهبوا كل ما يمكن نهبه، وترك الرهبان الأديرة على أثر ذلك، وكوّن الآباء تجمعات رهبانية جديدة في القلزم (السويس) والتي عاش فيها القديس يحنس القصير، وأنصنا (ملوي) والتي أقام فيها الأنبا بيشوي، وكذلك منف (بجوار الأهرامات) ونصيبين بالعراق، وصيدا. ويلاحظ أن القديس أرسانيوس لم يتأثر بهذه الغارة لأن مغارته كانت تبعد أكثر من خمسين كيلومترا عن مركز شيهيت. وبعد أن تكررت الغارة سنة 434 م. نشأت فكرة بناء الحصون والقلاع في الأديرة حيث يحتمي فيها الرهبان مع مؤنهم وكنيسة للصلاة.
وهكذا تمت نبوءة القديس مكاريوس، ونال القديس مكانة جعلته بين الصفوف الأولى، وترك سبعين من تلاميذه الذين أثروا الحياة والفكر الرهباني من بعده ولعشرات السنين. وكان استشهاده في اليوم الرابع العشرون من شهر بؤونة(3) عن عمر يناهز الثمانين عامًا قضى منها خمسة وعشرون عامًا قبل رهبنته.
وقد عاش مستعدّا لهذا اليوم، وكأنه يحدث نفسه حين يقول: ”أيها الحبيب، ما دام هناك وقت للرجوع فارجع وتقدّم إلى المسيح بتوبةٍ خالصة، أسرع قبل أن يُغلَق الباب فتبكي بكاءً عظيمًا حتى تحرق دموعك خدّيك بلا منفعة. أسرع واضبط الباب قبل أن يُغلَق، أسرع بالرجوع فإنّ المسيح إلهنا يهوى خلاص جميع الناس وإتيانهم إلى معرفة الحق، إنه ينتظرك وسيقبلك، له المجد إلى الأبد آمين“.
استشهاد القديس الأسود
جسده المقدس ومغارته:

بعدما غادر البربر الدير أخذ الآباء جسد القديس وأجساد من معه من الشهداء، وكفنوه ووضعوه في كنيسة الدير، وتذكر المخطوطة التي تحوى سيرته، أنه بعدما أصبح القديس موسى قسًا بني كنيسة جديدة ُدعيت لاحقًا باسمه، كما أن راهبًا روحيًا أقام بها 40 سنة، ويرى البعض أن مكان الكنيسة هو المكان المعروف الآن بدير الأنبا موسى والذي ظل قائمًا حتى القرن السادس عشر، ومكانه الآن الخرائب الموجودة شرق دير البرموس الحالي، والذي قامت بعثتان فرنسية وهولندية بالتنقيب فيه واكتشاف الدير ومرافقه، حيث استمر العمل لمدة سنوات (مع نهاية صيف كل عام) بدءا من عام 1996 م.
وكان كل من جسد القديس موسى وجسد معلمه القديس إيسيذورس في الدير المذكور، فلما تهدم نقلا إلى دير البرموس الحالي، حيث وضعا ومازالا في مقصورة واحدة. وما تزال تجرى من هذين الجسدين الكثير من العجائب.
بركة صلاتهما فلتكن معنا آمين.
_____
الحواشي والمراجع:
(1) يعترض البعض على إطلاق لقب شهيد عليه، باعتبار أن البربر الذين قتلوه، لم يقتلوه لأجل إيمانه وإنما بغرض السرقة، ولكن القديس موسى كان له نفسه حكم الموت، وكان يعرف أن البربر سيقتلونه إن وجدوه في الدير، وكان بإمكانه أن يهرب مثلما هرب الكثيرون، مثله مثل الذين يقتلون من المسيحيين في مصر على يد الجماعات الإسلامية المتشددة، فإنهم يحسبون شهداء في ضمير الكنيسة بسبب أنهم ماتوا لأنهم مسيحيون.. ويكفينا أن نعرف أن القديس مكاريوس الكبير هو الذي تنبأ له بإكليل الشهادة.
(2) Evelin white, book 2.
(3) تعيد له الكنيسة الكاثوليكية واليونانية والحبشية في الثامن والعشرين من شهر أغسطس.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=90088
القديس الأنبا موسى في ليتورجيات الكنيسة http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=90087&goto=newpost Thu, 03 Apr 2014 21:04:45 GMT القديس الأنبا موسى في ليتورجيات الكنيسة صورة:...

القديس الأنبا ليتورجيات الكنيسة
يحتل القديس الأنبا موسى الأسود مكانة كبيرة في ليتوجيات الكنيسة، فقد وضع اسمه في مجمع القديسين في القداس الإلهي والتسبحة بعد القديسين الروميين مكسيموس ودوماديوس، وقبل القديسين يحنس كاما وإيسوزورس القس.
كما خصصت له ذكصولوجية (تمجيد) ضمن الذكصولوجيات التي تتلى عقب مجمع التسبحة اليومية، ويذكر القديس كذلك في أرباع الناقوص التي تتلى في رفع البخور عقب صلاة الشكر، وفي الهيتنيات (الطلبات) التي تقال في القداس الإلهي.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=90087
بعض من أقوال القديس موسى الأسود http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=89617&goto=newpost Wed, 02 Apr 2014 19:01:24 GMT بعض من أقواله *تلك كانت سيرة القديس الأنبا موسى الأسود، والآن نعرض لبعض من أقواله، والفرق بين سير الآباء وأقوالهم: هو أن الأقوال هي التعاليم...
بعض من أقواله

تلك كانت سيرة القديس الأنبا موسى الأسود، والآن نعرض لبعض من أقواله، والفرق بين سير الآباء وأقوالهم: هو أن الأقوال هي التعاليم التي يلقنونها لأولادهم في إرشادهم لهم، والآراء التي يدلون بها في أمر ما، والقوانين التي يسنّونها (مثل قوانين القديسين باخوميوس وباسيليوس وغيرهم..) ومناقشاتهم ومناظراتهم (مثل مناظرات يوحنا كاسيان). وأمّا السيرة فهي ذلك المزيج بين ما يقولونه وما يحيونه، ولا شك أن السلوك والبعد الحياتي يكون أشد تأثيرًا من الكلام فقط. ولكن الآباء كانوا يعملون ويقولون، كان يعمل ملتزمًا الصمت دون أن يتكلّم. فبعضهم كان لا يجيد التعبير عمّا في داخله وبعضهم كان لا يريد التعبير، وفي مديح الآباء للبعض يقولون: الأب العامل العالم!!
أقوال القديس الأسود
والآن نورد بعض من أقوال القديس حسبما استطعنا أن نجمع من عدة مصادر.
أقواله (ضمن ردّ على سؤال أرسل به إليه أنبا نومين)
لماذا نحب الفضائل:

لنقتنِ لأنفسنا شوق الله، فإنّ الشوق إليه يحفظنا من الزنى، ولنحب المسكنة لتخلِّصنا من حب الفضة، ولنحب السلام لينقذنا من البغضة، ولنقتنِ الصبر وطول الروح لننجو من صغر النفس، ولنحب الكل محبةً خالصةً لكي نُحفَظ من الغيرة والحسد، ولنحب الاتضاع في كل أمر وكل عمل، لنحتمل المسبّة والتعيير لنتخلّص من الكبرياء، ولنكرم الجميع من كل الوجوه لكي نُحفَظ من الدينونة.
لنرفض شرف العالم وكراماته لنتخلّص من المجد الباطل، ولنستعمل اللسان في ذكر الله والحق لنتخلّص من الكذب، ولنحب طهارة القلب والجسد لننجو من الدنس، لأنّ هذا كله يحيط بالنفس ويضبطها عند خروجها من الجسد، فمَنْ كان حكيمًا ويتصرّف بحكمةٍ لا ينبغي أن يترك نفسه بدون أعمالٍ صالحةٍ حتى يخلص من تلك الشدّة. فلنحرص بقدر طاقتنا وربنا يُعين ضعفنا، لأنه يعلم شقاء الإنسان، لذلك وهب له التوبة ما دام في هذا الجسد.
أقوال القديس الأسود
بغضة العالم:

لا تُصغِ إلى أمور العالم كأنه هو هدفك حتى يمكنك أن تخلص، ولا يكُن لك في هذا العالم رجاء لئلاّ يبطل رجاؤك في الله. اُمقت أقاويل العالم لكي يعاين قلبك الله. داوم الصلاة في كل حين ليستنير قلبك بالله، لا تحب البطالة لئلاّ تحزن، أتعب جسمك حتى لا تخزى في قيامة الصدِّيقين.
احفظ لسانك لتسكن في قلبك مخافة الله. أعطِ المحتاجين بسخاءٍ لئلاّ تخجل بين القديسين وتفوتك خيراتهم. اُمقت شهوة الأطعمة لئلاّ يحيط بك عماليق. كُنْ متيقّظًا في صلاتك لئلاّ تأكلك السباع الخفية. لا تحب الخمر لئلاّ يحرمك من مسرة الله. حِبّ المساكين لكي تنجو في أوان الشدّة. كُنْ مشتاقًا إلى القديسين لكي تأكلك غيرة أعمالهم. اذكر ملكوت السماء لتتحرك فيك شهوتها. تفكّر في نار جهنم لكي تمقت أعمالها.
الذي يريد كرامة الرب (أي تكريمه) يتفرّغ لطهارة نفسه من الدنس. إن كنا نملّ فنحن نشهد على أنفسنا أن الهزيمة هي منا نحن. مَنْ يُحقِّر ذاته ولا يعتبر نفسه شيئًا يكون مواظبًا على تحقيق مشيئة الله، ومَنْ يحب أن يطرح كلامه وسط الجماعة فقد دلَّ بذلك على أن مخافة الله ليست فيه، لأن مخافة الله هي حفظ ومعونة للعقل كما أن الملك هو معين لمن يطيعه، أما الذين يريدون أن يقتنوا الصلاح فهم إذا سقطوا لا تصغر نفوسهم بل يقومون بنشاط واهتمام بالأعمال الصالحة.
أقوال القديس الأسود
أسلحة الفضائل:

أسلحة الفضائل هي أتعاب الجسد بمعرفةٍ، أما التواني فيولِّد القتالات. مَنْ له معرفة مع همَّة فقد أهان الشر لأنه مكتوبٌ إنّ الاهتمام يتبع الرجل الحكيم، والضعيف الهمّة لم يعرف أمر خلاصه بعد. الذي يقهر أعداءه يُكلَّل بحضرة الملك، ولو لم يوجد حرب وقتال لما وُجِدَت فضائل، والذي يقاتل بمعرفة هو الذي أبعد عنه الدينونة لأنّ هذا سورٌ حصين، والذي يدين قد حطّم سوره بنقص معرفته. الذي يهتم بضبط لسانه يدل على أنه عمَّالٌ في الفضيلة، ونقص تأديب اللسان يدل على أنه ليس في صاحبه عملٌ صالح.
الصدقة بمعرفةٍ تولِّد النظر إلى ما سيكون (أي بُعد النظر) وترشد إلى المحبة، والقاسي القلب يدل على أنه ليست عنده فضيلة. الحرية تولِّد العفة وحمل الهموم يولِّد الأفكار. قساوة القلب تولِّد الغيظ والوداعة تولِّد الرحمة. بُغض التنزُّه هو نسكٌ للنفس، والعوز هو نسكٌ للجسد. حمل الهموم هو سقوطٌ للنفس، وتهذيبها هو السكوت بمعرفةٍ.
الشبع من النوم يولِّد إثارةً للأفكار، والسهر بمقدارٍ يعين على خلاص النفس. النوم الكثير يولِّد كثرة التخيُّل، والسهر بمعرفةٍ يُزهر العقل ويجعله مثمرًا. النوم الكثير يجعل الذهن كثيفًا، والسهر بقدرٍ يجعله لطيفًا. مَنْ ينام بمعرفةٍ أفضل ممن يسهر في الكلام البطال.
النوح يطرد جميع أنواع الشر عندما تثور. إذا احترس الإنسان من أن يُكدِّر رفيقه بظنٍّ رديء فهذا يولِّد له الاتضاع، أما تكريم الناس له فيولِّد له البذخ وترفُّع الفكر. حُبّ التفاخر يطرد المعرفة، وضبط شهوة البطن يذلِّل من ميول الجسد. شهوة الأطعمة توقظ القتالات والامتناع عنها يقمع هذه القتالات. زينة الجسد هزيمة للنفس، والاهتمام به بمخافة الله محمودٌ. ذكر يوم الدينونة يولِّد في القلب تقوى الله، وقلة مخافة الله تُسبي العقل. السكوت بمعرفةٍ يهذِّب الفكر، وكثرة الكلام تولِّد الضجر والجنون (أو انحراف الفكر). قطع الهوى يدل على إتمام الفضيلة، وإكمال الهوى يدل على نقص المعرفة.
أقوال القديس الأسود
الاختلاط بالناس والمجد الباطل:

الهذيذ بمخافة الله يحفظ النفس من القتالات، وحديث أهل العالم والاختلاط بهم يُظلم النفس. محبة القنية تُزعج الفكر، والزهد فيها يمنحه معونةً. صون الإنسان لنفسه هو في أن يُقِرّ بأفكاره، ومَنْ يكتمها يثيرها عليه، والذي يُقِرّ بها يطردها عنه. مثل بيتٍ لا باب له ولا أقفال يدخل إليه كل مَنْ يقصده هكذا السائب اللسان. مثل الصدأ الذي يأكل الحديد، هكذا تكريم الناس يُفسِد القلب إذا مال إليه. وكما يلتفّ اللبلاب على الكرم فيُفسِد ثمرته هكذا المجد الباطل يُفسِد ثمرة الراهب عندما يلتفّ عليه، وكما يفعل الدود في الخشب هكذا تفعل الرذيلة في النفس.

أقوال القديس الأسود
اتضاع القلب يتقدّم (أو يتفوّق) على الفضائل كلها، وشهوة البطن أساس كل الأوجاع. الكبرياء هي أصل الشر كله، والمحبة هي كمال كل صلاح. أشرّ الرذائل كلها أن يُزكِّي الإنسان نفسه، والذي يرذل ذاته يعيش بدون قلق، والذي يظن في نفسه أنه لا عيب فيه فقد جمع في ذاته جميع العيوب.
الذي يخلط حديثه مع أهل العالم ينزعج قلبه، والذي يستهين بعفة جسده يخجل في صلاته. محبة العلمانيين تُظلم النفس، والابتعاد منهم يزيد المعرفة. محبة التعب عونٌ عظيم وأصل الهلاك هو الكسل. احفظ عينيك لئلاّ يمتلئ قلبك بأشباح (أو مناظر) خفية. مَنْ ينظر إلى امرأةٍ بلذّةٍ فقد أكمل الفسق بها. لا تحب أن تسمع عن زلةٍ لأحد إخوتك لئلاّ تدينه خفيةً. احفظ أذنيك لئلاّ تجمع لنفسك حزنًا في داخلك.
أقوال القديس الأسود
الحرص والإفراز:

احرص أن تعمل بيديك ليجد المسكين خبزه منك، لأنّ البطالة موتٌ وسقوطٌ للنفس. مداومة الصلاة مهلكة للسبي (أي الأسر والعبودية)، ومَنْ يتوانى قليلًا فقد سُبيَ. مَنْ يتذكر خطاياه لا يُخطئ كثيرًا، ومَنْ لا يتذكرها يفسد بها. الذي يتأسف أمام الله فقد اهتم بتنقية طريقه من الخطية، والذي يقول: "دع هذا الأمر لوقته" يكون مسكنًا للخبث.
لا تكن قاسي القلب على أخيك لأننا جميعًا تغلبنا الأفكار السمجة. إذا سكنتَ مع إخوة فلا تأمرهم بأي عمل بل اتعب معهم لئلاّ يضيع أجرك. إذا حاربتك الشياطين بالأكل والشرب والملبس فلا تقبل منهم، وأظهِر لهم محقرة ذاتك فيهربوا منك. إن لذّ لك الزنى فحاربه بالاتضاع وأَلْقِ بنفسك أمام الله فتستريح. إن حوربتَ بحُسن جسدٍ فتذكر نتانته بعد الموت وأنت تستريح، وإن جاءتك أفكار النساء فاذكر أين ذهبَت الأوليات (السابقات) منهن وأين حسنهن وجمالهن، وكل هذه يختبرها الإفراز وينتقدها.
يستحيل أن يأتينا الإفراز إن لم نتعب في فلاحته التي أول أنواعها هو السكوت لأنه تاج الراهب، والسكوت يلد النسك، والنسك يلد البكاء، والبكاء يلد الخوف (المخافة)، والمخافة تلد الاتضاع، والاتضاع يلد بُعد النظر، وبُعد النظر يلد الحب، والحب يلد للنفس الصحة الخالية من الأسقام والأمراض، وحينئذٍ يعلم الإنسان أنه ليس بعيدًا من الله ويُعِدّ ذاته للموت، ومَنْ يريد أن يبلغ إلى هذه الكرامات كلها لا يهتم بأحدٍ من الناس ولا يدينه.
كلما صلَّى الإنسان يتفطّن فيما يقرِّبه من الله ويطلبه، ويُبغض هذا العالم، لأنّ نعمة الله تهب له كل صلاح. ولكن اعلم يقينًا أنّ كل إنسان يأكل ويشرب بتخليط (أي بأنواع كثيرة بلا ضابط) ويحب أمور هذا العالم لا يمكنه أن يلقى شيئًا من الصلاح ولا يدركه، وإنما هو يخدع نفسه.
إن آثرتَ أن تتوب إلى الله فاحترس من التنعُّم لأنه يثير جميع الأوجاع ويطرد مخافة الله من القلب، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى.اُطلب مخافة الله بكل طاقتك فهي تُهلك جميع الخطايا. لا تحب الراحة ما دُمتَ في هذه الدنيا، ولا تأمن إلى الجسد إذا رأيتَ ذاتك مستريحًا من الأوجاع في بعض الأحيان، لأن الأوجاع من طبعها أن تتوقف لبعض الوقت كنوعٍ من الخداع عسى أن يتوانى الإنسان عن التحفُّظ، حينئذٍ تنقضّ الأوجاع على النفس الشقية وتختطفها، ولهذا يحذّرنا ربنا قائلًا: "اسهروا"..
أقوال القديس الأسود
من أقواله للأنبا بيمن عن النسك:

إن حفظ أحد فهذه، فإن كان ساكنًا في ديرٍ أو في الوحدة أو حتى في العالم يمكنه أن يخلص:
1- كما هو مكتوب: على الإنسان أن يحب الله من كل نفسه ومن كل فهمه.
2- على الإنسان أن يحب قريبه كنفسه.
3- على الإنسان أن يموت عن كل شر.
4- على الإنسان ألاّ يدين أخاه بأي حال.
5- على الإنسان ألاّ يصنع شرًّا بأحد.
6- على الإنسان قبل أن يخرج من الجسد أن ينقِّي نفسه من كل حماقات الجسد والروح.
7- على الإنسان أن يكون دائمًا له انسحاق قلب ومتضع. ويستطيع ذلك مَنْ ينظر دائمًا إلى خطاياه وليس إلى خطايا قريبه بمعونة ربنا يسوع المسيح الذي مع الآب والروح القدس يحيا ويملك إلى ما لا نهاية. آمين.
أقوال القديس الأسود
هذه التوجيهات أرسلها أنبا موسى إلى أنبا بيمين، وكل مَنْ يمارسها يهرب من كل عقابٍ ويحيا في سلام:

(1) على الراهب أن يموت عن قريبه ولا يدينه إطلاقًا بأي حال من الأحوال.
(2) على الراهب أن يموت عن كل شيء قبل أن يترك الجسد، ولا يؤذي أو يغيظ أحدًا.
(3) إن لم يضع الراهب في قلبه أنه خاطئ فصلواته لن يقبلها الله. وهنا سأله أخ: ”ما معنى وفائدة أن يفكر الإنسان في قلبه أنه خاطئ“؟ فأجابه الشيخ: ”عندما ينشغل الإنسان بخطاياه فلن يرى خطايا غيره“.
(4) إن لم تتفق أعمال الإنسان مع صلاته تكون أعماله باطلة. فسأله الأخ: ”ما معنى هذا التوافق بين العمل والصلاة“؟ فأجابه: ”ينبغي ألاّ نفعل الأمور المضادة لما نصلِّي من أجله، كما أنّ مَنْ يطلب غفران خطاياه لا يليق به أن يعيش متغافلًا، لأنه عندما يسلِّم الإنسان مشيئته لله يتصالح الله معه ويقبل صلواته“.
ثم سأله الأخ: ”ما الذي يُعين الراهب في شدائده التي يقابلها في حياته“؟ فأجابه: ”مكتوبٌ: »إلهنا ملجأنا وقوتنا، وُجِد في الشدائد قويًا جدًا« (مز46: 1)“
اعتاد أنبا موسى أن يقول للنسّاك: ”أربع قواعد رئيسية يلزم مراعاتها: الصمت، ومراعاة وصايا الله، والاتضاع، وسدّ احتياج المسكين. وثلاث فضائل يكتسبها الإنسان بصعوبةٍ: أن يُحزِن نفسه دائمًا، وأن يذكر خطاياه دائمًا، وأن يجعل الموت في كل لحظة أمام عينيه“.
أقوال القديس الأسود
وعن الجهاد قال أنبا موسى:

”لا يستطيع الإنسان أن يتجنّد في جيش المسيح إن لم يصِر كله نارًا، وإن لم يحتقر الكرامة والراحة، وإن لم يقطع رغبات الشهوة، وإن لم يُراعِ جميع وصايا الله“.
وقال أيضًا: ”يستحيل أن نمتلك يسوع إلاّ بالاجتهاد والاتضاع والصلاة المتواصلة“.
وكان يقول أيضًا: ”إن تخلَّى الإنسان عن عمله الداخلي يظلم عقله، ولكن الذي يتحمَّل ويواظب على أعماله (أي يكون عمَّالًا) يصير فكره خفيفًا في الرب، وهذا يقوِّي ويحصِّن النفس“.
وقال أيضًا: ”الراهب الذي هو لله وقريبٌ منه تمامًا وله عشرة معه ينجح في ألاّ يُدخل إنسانًا إلى قلايته“.
أقوال القديس الأسود
وعن الطاعة للمرشد الروحي قال:
”لنقتنِ الطاعة التي تلد الاتضاع وتجلب المثابرة والصبر وتأنيب الضمير والمحبة الأخوية والرأفة، فهذه هي في الحقيقة أسلحتنا في حروبنا“.
وقال أيضًا: ”أيها الأخ. فلنسلك بالطاعة الحقيقية لأنها هي التي تسبِّب لنا الاتضاع والقوة والفرح والمثابرة والصبر والمحبة الأخوية وتأنيب الضمير والرأفة، لأن هذه هي الطاعة الصالحة التي تتمم كل وصايا الله“.
وقال أيضًا: ”الراهب الذي يكون تحت إرشاد أب ولا يمارس الطاعة والاتضاع، فهو لا يقتني فضيلة واحدة ولا يعرف حتى ما هو الراهب“.
أقوال القديس الأسود
أقوال القديس في الفضائل والرذائل

خوف الله يطرد جميع الرذائل والضجر (التذمر) يطرد خوف الله. كما يفعل السوس في الخشب كذلك تفعل الرذيلة في النفس.
+ ستة أشياء تدنس النفس والجسد:
المشى في المدن - اهمال العينين بلا حفظ - التعرف بالنساء - مصادقة الرؤساء - محبة الأحاديث الجسدانية - الكلام الباطل.
+ أربعة يجب اقتناؤها:
الرحمة. غلبة الغضب. طول الروح. التحفظ من النسيان.
+ أربعة يحتاج اليها العقل كل ساعة:
الصلاة الدائمة بسجود قلبى - محاربة الأفكار - أن تغتبر ذاتك خاطئًا - ألا تدين أحدًا.
+ أربعة عون الراهب الشاب:
الهذيذ في كل ساعة في ناموس الله - مدوامة السهر - النشاط في الصلاة - ألا يعتبر نفسه شيئاً..
+ أربعة تؤدى إلى الزنى:
الأكل والشرب - الشبع من النوم - البطالة واللعب - التزين بالملابس.
+ أربعة مصدر ظلمة العقل:
مقت الرفيق - الازدراء به - حسده - سوء الظن به.
+ أربعة أمور بها يتحرك في الإنسان الغضب:
الأخذ والعطاء - إتمام الهوى - محبته في أن يعلم غيره - ظنه في نفسه أنه عاقل.
+ أربعة تقتنى بصعوبة:
البكاء - تأمل الإنسان في خطاياه - جعل الموت بين عينيه - أن يقول في كل أمر "أخطأت". "اغفر لى".
ومن يحرث ويتعب فانه يخلص بنعمة ربنا يسوع المسيح.
أقوال القديس الأسود
أقوال القديس عن العقل

جودته:

ثلاثة أشياء تكون من جودة العقل: الإيمان بالله. والصبر على كل محنة، وتعب الجسد حتى يذل.


فرحه:

ثلاثة أمور يفرح بها العقل: تمييز الخير عن الشر، التفكير في الأمر قبل الإقدام عليه، والبعد عن المكر.


استنارته:

ثلاثة أشياء يستنير بها العقل: الإحسان إلى من أساء إليك، والصبر على ما ينالك من أعدائك، وترك النظر أو الحسد لمن يتقدمك في الدنيا.


تطهير العقل:

ستة أشياء يتطهر بها العقل: الصمت، حفظ الوصايا، الزهد في القوت، الثقة بالله في كل الأمور مع ترك الاتكال على أي رئيس من رؤساء الدنيا، قمع القلب عن الفكر الرديء وعدم استماع كلام الأغنياء، والامتناع عن النظر إلى النساء.


ما يحارب العقل:

ثلاثة أمور تحارب العقل: الغفلة - الكسل - ترك الصلاة.
أقوال القديس الأسود
أقوال القديس عن النفس

حفظ النفس:

أربعة تحفظ النفس: الرحمة لجميع الناس - ترك الغضب - الاحتمال - إخراج الذنب وطرحه من القلب بالتسبيح.


ظلام النفس يأتي من:

المشي في المدن والقرى - النظر إلى مجد العالم - الاختلاط بالرؤساء في الدنيا.


عمى النفس .. يأتي من:

البغضة لأخيك - الازدراء بالمساكين خاصة - الحسد والوقيعة.


هلاك النفس .. يأتي من:

الجولان من موضع إلى موضع - محبة الاجتماع بأهل الدنيا - الإكثار من الترف والبذخ - كثرة الحقد في القلب.


أمور تولد النجاسة:

تتولد من الشبع من الطعام - السكر من الشراب - كثرة النوم- نظافة البدن بالماء والطين وتعاهد ذالك كل وقت.
أمور تولد الغضب:

المعاملة - المساواة - الانفراد برأيك فيما تهواه نفسك - عدولك عن مشورة الآخرين - وإتباع شهواتهم.


الحفظ من الفكر الرديء:

يأتي من: القراءة في كتب الوصايا - طرح الكسل - القيام في الليل للصلاة والابتهال - التواضع دائمًا.
أقوال القديس الأسود
الوصول للملكوت:

يساعد عليه: الحزن والتنهد دائماً - البكاء على الذنوب والآثام - انتظار الموت في كل يوم وساعة.
الشرب: لا تحب الخمر لئلا يحرمك من رضى الرب.
القنية: محبة المقتنيات تزعج العقل، والزهد فيها يمنحه استنارة.
نياح الجسد: نسك النفس هو بغض التنعم ونسك الجسد هو العوز.
العفة: + لنحب طهارة القلب والجسد لننجو من الدنس.
+ الذي يريد كرامة الرب عليه أن يتفرغ لطهارة نفسه من الدنس.
+ الذي يتهاون بعفة جسده يخجل في صلاته.
أقوال القديس الأسود
نياح الجسد

"لا تأمن للجسد إذا رأيت نفسك مستريحًا من المُحاربات في أي وقت من الأوقات؛ لأنه من شأن الأوجاع أن تثور فجأة بخداع ومخاتلة عسى أن يتوانى لإنسان عن السهر والتحفظ وحينئذ يهاجم لأعداء النفس الشقية ويختطفونها لذلك يحذرنا ربنا قائلا:"اسهروا".
الشهوة: "قهر الشهوة يدل على تمام الفضيلة والانهزام لها يدل على نقص المعرفة".
الأكل: ابغض شهوة البطن لئلا يحيط بك عماليق، ضبط شهوة البطن يقلل من تأثيرات الشهوات، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى.شهوة الأطعمة توقظ الغرائز والانفعالات والامتناع عنها يقمعها. وشهوة البطن أساس كل الأوجاع.
+ الشبع من النوم يثير الأفكار وخلاص القلب هو السهر الدائم - النوم الكثير يولد الخيالات الكثيرة والسهر بمعرفة يزهر العقل ويثمره - النوم الكثير يجعل الذهن كثيفا مظلما والسهر بمقدار يجعله لطيفًا نيرًا. من ينام بمعرفه هو أفضل ممن يسهر في الكلام الباطل.
أقوال القديس الأسود
التجول في العالم(1)

ملازمة خوف الله تحفظ النفس من المحاربات وحديث أهل العالم والاختلاط بهم يظلم النفس وينسيها التأمل.
قتال الزنا: إذا حسن لك الزنى اقتله بالتواضع وإلجأ بنفسك إلى الله فتستريح، وإذا حوربت بجمال الجسد فتذكر نتانتة بعد الموت فانك تستريح.
أقوال القديس الأسود
جمع العقل

(أ) مقاومة الأفكار الشريرة:

"سأل أحد الاخوة الانبا موسى الاسود: ماذا اصنع لكي أمنع أمرا يتراءى لى دائما، فقال له الشيخ: إنك إن لم تصبح مقبورا كالميت فلن تستطيع أن تمنعه (يقصد الفكر).


(ب) طرد الخزف والشك:

ليكن قلبك من نحو الافكار شجاعة جدًا فتخف عنك حدتها، اما الذي يفزع منها. يثبت عدم ايمانه بللة حقا ولن يستطيع الصلاة قدام يسوع سيدة من كل قلبة ما لم يطرد الأفكار اول.
أقوال القديس الأسود
ضبط الحواس



(أ) النظر:

+ احفظ عينيك لئلا يمتلئ قلبك أشباحا خفية.
+ من ينظر إلى امرأة بلذة فقد أكمل الفسق بها.


(ب) اللسان:

+ كمثل بيت لا بابًا له ولا أقفال، يدخل إليه كل من يقصده، كذلك الإنسان الذي لا يضبط لسانه.
+ من يهتم بضبط لسانه يدل على أنه محب للفضيلة، وعدم ضبط اللسان يدل على أن صاحبه خال من أي عمل صالح.
+ احفظ لسانك فيسكن في قلبك خوف الله.
+ لنستعمل اللسان في ذكر الله والعدل لنتخلص من الكذب.
أقوال القديس الأسود
العمل

تعب الجسد:

+ أهم أسلحة الفضائل هي إتعاب الجسد بمعرفة والكسل والتواني يولد المحاربات.
+ اتعب جسدك لئلا تخزى في قيامة الصديقين.
+ اذا سكنت مع اخوة فلا تأمرهم بعمل ما. بل اتعب معهم لئلا يضيع اجرك.
+ لا تحب الراحة ما دمت في هذه الدنيا.
+ إن الارتداد الخفي من العمل الظالم العقل، أما احتمال الإنسان وجلده في الأتعاب فهذا ينير العقل بربنا ويقوى ويسلح الروح.
اعمل، لأن البطالة مفسدة للنفس
إياك والبطالة لئلا تحزن. أحرى بك أن تعمل بيديك ليصادف المسكين منك خبزه، لأن البطالة موت وسقطة للنفس.
أقوال القديس الأسود
رفض العالم

+ لنرفض شرف العالم وكراماته لنتخلص من المجد الباطل.
+ لا تهتم بشئون العالم كأنها غاية أملك في هذه الحياة، وذلك لتستطيع أن تخلص.
+ ابغض كلام العالم كي تبصر الله بقلبك لأن الذي يخلط حديثه بحديث أهل العالم يزعج قلبه.
الأصحاب والجيران

سأل أخ أنبا موسى: قائلًا: "كيف يبتعد الإنسان بنفسه عن جاره؟
قال له الشيخ: ما لم يضع الإنسان في قلبه أنه قد صار في القبر منذ ثلاث سنين، فلن تكون له القوة الكافية لحفظ هذا القول.
إكليل الجهاد والثمار

الجهاد: "مَنْ يحتمل ظلما من أجل الرب يعتبر شهيدًا. ومَنْ يَتَمَسْكَن من أجل الرب يعوله الرب. ومَنْ يصير جاهلًا من أجل الرب يحكمه الرب"..
_____
الحواشي والمراجع:
(1) هذه النصائح تخص الرهبان.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=89617
الشهيد زوْيّلوس ورفقاؤه الشهداء * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=89071&goto=newpost Tue, 01 Apr 2014 20:09:40 GMT ** الشهيد زوْيّلوس ورفقاؤه الشهداء* ** * St. Zoilus* * استشهد زوْيّلوس وتسعة عشر من رفقاؤه في قرطبة Cordova بأسبانيا أثناء...

St. Zoilus

استشهد زوْيّلوس وتسعة عشر من رفقاؤه في قرطبة Cordova بأسبانيا أثناء اضطهاد دقلديانوس.
كل ما نعرفه عنهم أن زوْيّلوس كان ابنًا لأحد الأشراف، مسيحيًا منذ ولادته، واستشهد سنة 304 م. وهو مازال صبيًا. وفيما بعد حين اكتُشِف جسده في عهد الملك ريكارِد Reccared بُنِيت كنيسة تكريمًا له تحوي رفاته.
العيد يوم 27 يونيو.
_____


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=89071
شاهد لحظات نقل جسد ابونا يسى ميخائيل http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=88553&goto=newpost Mon, 31 Mar 2014 20:00:21 GMT صورة: http://img527.imageshack.us/img527/7707/40728427on2.jpg https://www.youtube.com/watch?v=dTK-LjtDr7o

]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=88553
الشهيدان نابور و فيلكس * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=88501&goto=newpost Mon, 31 Mar 2014 18:00:36 GMT * SS. Nabor and Felix* * امتدح القديس إمبروسيس هذين الشهيدين جدًا، وذهبت جموع غفيرة من الناس إلى ميلان لتكريمهما.* *يقول التقليد أنهما كانا...
SS. Nabor and Felix

امتدح القديس إمبروسيس هذين الشهيدين جدًا، وذهبت جموع غفيرة من الناس إلى ميلان لتكريمهما.
يقول التقليد أنهما كانا جنديين Moorish في جيش ماكسيميان هركيلاس Maximian Herculeus وكانا يعسكران في ميلان، وأن رأسيهما قُطِعت من أجل الإيمان.
العيد يوم 12 يونيو.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=88501
الشهيدة بافلا http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=87626&goto=newpost Sat, 29 Mar 2014 14:24:46 GMT الشهيدة بافلا عاش لوكليانوس كل ّحياته في الوثنية إلى درجة أنّه كان كاهناً وثنياً في شيخوخته المديدة الأيّام و قد كان يقطن بالقرب من نيقوميذيا...
الشهيدة بافلا

عاش لوكليانوس كل ّحياته في الوثنية إلى درجة أنّه كان كاهناً وثنياً في شيخوخته المديدة الأيّام و قد كان يقطن بالقرب من نيقوميذيا كخادمٍ للآلهة القذرة . ولكن بفضل نعمة المسيح إلهنا الّذي يودّ أن يخلُصَ الكلُّ و لا يهلك أحدٌ من البشر أقتنع لوكليانوس بمدى بطلان و ضلال العبادة الوثنية الشيطانية ووصل إلى معرفة ّ فآمن بربّنا يسوع المسيح الإله يقي فتجدّدت قواه الشبابية و هو في شيخوخته . و حينها وُلد لوكليانوس بالمعمودية المقدّسة ولادةً جديدةً موجّها ذاته و جميع أفكاره للمسيح و محبّته . حيث أنّه كان يشرح للوثنيين الآخرين مدى زيف وضرر أعمالهم الخبيثة و الغير الصالحة موجّها إيّاهم نحو طريق الخلاص و مهديا إيّاهم إلى المسيح . كما أنّه كان قدوة لكثيرين في اهتدائهم إلى المسيح . عندما رأى اليهود المحليين أنّ لوكليانوس قد انتقل من الوثنية إلى الإيمان المسيحي و أنّ جمعاً غفيراً من النّاس قد قبِلَ المعمودية مقتادين به و بتعليمه امتلأوا غضباً و كراهيةً فشكوه و سلّموه للحُكم الظالم و ذلك من شدّة حسدهم له . فأُوقِف عبد المسيح لوكليانوس أمام والي نيقوميذيا سلفانوس للتحقيق . حاول الوالي وبشكل مستمر أن يرغم الشيخ لوكليانوس على نكران المسيح و أن يرجع إلى الوثنية لكنّه كان يرفض أن يطيعه . و عندها امتلأ الوالي غيظاً و أمر أن يسلّموه لعذابات مختلفة : كسروا عظامه و جلدوه بالعصي بدون رحمةٍ و علّقوه برأسه إلى الأسفل و بعد عذابات شديدة و مريرةٍ ألقوه في زنزانةٍ مظلمةٍ . هناك التقى القدّيس لوكليانوس بأربعة فتيةٍ مسجونون من أجل الإيمان المسيحي و هم : كلافذيوس و إيباثيوس و بولس و ذيونسيوس . فوعظهم بفرح و شجّعهم على بطولة الاستشهاد و أوصاهم أن يذكّروا أنفسهم بالمكافأة الأبدية في السموات و ألا يخافوا من العذاب الزمني و ألا يخشوا الموت و أن يفكّروا بالدّهر الآتي و ألا يرحموا شبابهم المتفتّح في سبيل المسيح الّذي هيّأ لهم نعيماً أبديّاً في ملكوته . و كانوا يصلّون بروحٍ واحدٍ للّه في كلّ ليلةٍ و في كلّ نهار معزّين أنفسهم برجائهم بالمسيح . و بعد أيّامٍ كثيرةٍ وُضِعَ لوكليانوس من جديد تحت عذاب مع الفتية الأربعة فقد أُلقي به في الأتون المضطرم . لكنّ اللّه الكليُّ القدرة أظهر عليهم رحمته العجيبة مثلما أظهر رحمته على الفتية العبرانيين الّذين أُلقيَ بهم في الأتون البابلي فقد تحولت النّار إلى برَدٍ و اللهب إلى طلٍّ و قد أخمد مطرٌ غزيرُ النّار تماماً . فخرج لوكليانوس و الفتية من الأتون سالمين . و أمّا الوثنيون ذوي القلوب المعماة من عدم الإيمان و د فادّعوا بأنّ معجزة اللّه المجيدة لم تحصل بقوةٍ إلهيةٍ بل سببها سحر المسيحيين . و عندها قضى القاضي الظالم على لوكليانوس و الفتية بالموت مرسلاً إيّاهم إلى مدينة بيزنطة لكي يُعدَموا هناك . و حال وصولهم إلى بيزنطة قُطع رأس كلٍّ من : كلافذيوس و إيباثيوس و بولس و ذيونسيوس بالسيف و أمّا القدّيس لوكليانوس فقد صُلِبَ على خشبةٍ و زُرعت في كلِّ جسده المسامير و هكذا أسلم روحه للّه . و قد تمّ صلبه على يد اليهود كما هو مكتوب في ترتيلته الخاصّة .و قد ضيفت إلى إكليل آلامهم العذراء القدّيسة بافلا : الّتي وُلِدَت من والدين مسيحيين و كانت منذ طفولتها تحفظ محبّةً فائقةً للمسيح في قلبها و قد حفظت عذريتها للعريس الخالد و كانت تسعى جاهدةً لتكون مستحقّةً للقصر السماوي . وبعد أن أصبحت يتيمةً من بعد وفاة والديها حصلت على ميراثٍ كثيرٍ و كانت تجول في السجون راشيةً ّاس بذهبها لكي يعطوها حقّ الدخول إلى السجون و زيارة المساجين المتألّمين لأجل المسيح فكانت تخدم عبيد المسيح معطيةً إيّاهم من مُلْكِها كلَّ ما يلزم : كانت تحضر الطعام و الشراب للعطشى و للجوعى و للعراة كانت تحضر الملابس و تضمّد الجرحى حيث التقت بالقدّيس لوكليانوس و الفتية الأربعة و رافقتهم إلى بيزنطة مساعدةً و خادمة إيّاهم و هم على الطريق و شهدت استشهادهم و بعده جمعت جثمانهم الكريم و دفنته و عادت إلى نيقوميذيا فعرف الظالمون أنّها مسيحية و أسلموها إلى الوالي سلفانوس الّذي عذّبها وجلدها عريانةً و رماها في الزنزانة فشفى ملاك الرّبّ جراحاتها و بعد ذلك ألقيت في أتون النّار فأطفأ اللّه النّار و خرجت هي من الأتون سالمة ً ممّا أثار غضب الوالي فقضى عليها بالموت و أرسلها إلى بيزنطة في المكان الّذي صلب فيه لوكليانوس و هناك قّطِعَ رأسها بالسيف و دخلت إلى القصر السماوي المنتظر منها . تعيّد لهم الكنيسة الأرثوذكسية في الثالث من شهر حزيران فبصلواتهم يا ربّ أرحمنا و خلّصنا آمين


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=87626
القديس جدانوس الفلسطيني * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=87226&goto=newpost Fri, 28 Mar 2014 18:33:34 GMT *كان رجلًا عظيمًا في الروحانية، وكان يعيش بلا مأوى، حاسبًا الله هو ملجأه، وظل على هذه الحال طوال حياته. وذات مرة ثار عليه اليهود بالقرب من *...
كان رجلًا عظيمًا في الروحانية، وكان يعيش بلا مأوى، حاسبًا الله هو ملجأه، وظل على هذه الحال طوال حياته. وذات مرة ثار عليه اليهود بالقرب من البحر الميت، ورفع أحدهم سيفًا عليه ليقتله، فارتجفت يداه وسقط منه السيف فورًا، فمضى اليهودي عنه دون أن يؤذيه.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=87226
الشهيد يورسيسينوس * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=86930&goto=newpost Thu, 27 Mar 2014 14:57:54 GMT *طبيب وشهيد من رافينَّا Ravenna، استشهد مع رفيق له اسمه فاتيلا، في الغالب أثناء حكم الإمبراطور نيرون. تعيّد له الكنيسة الغربية في...
طبيب وشهيد من رافينَّا Ravenna، استشهد مع رفيق له اسمه فاتيلا، في الغالب أثناء حكم الإمبراطور نيرون. تعيّد له الكنيسة الغربية في 19 يونيو.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=86930
الشهيد دولاس تاتيان http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=86646&goto=newpost Wed, 26 Mar 2014 17:49:08 GMT ** في سيسيليا:** *حوالي سنة 310 م. أصدر حاكم سيسيليا، ويدعى مكسيموس، مرسومًا يتعلق بالالتزام بممارسة العبادة الوثنية. وكان أول المقبوض...
في سيسيليا:

حوالي سنة 310 م. أصدر حاكم سيسيليا، ويدعى مكسيموس، مرسومًا يتعلق بالالتزام بممارسة العبادة الوثنية. وكان أول المقبوض عليهم رجل مسيحي معروف تم اعتقاله بسبب إيمانه. وعندما سُئل عن اسمه أجاب: "اسمي تاتيوس St.Dulas Tatian ولكنهم يسمونني دولاس (التي تعني باليونانية خادم يسوع)".

فرحه بالآلام:

أمر مكسيموس تاتيان بتقديم الطاعة للآلهة الوثنية ولكنه رفض. فحكم مكسيموس عليه بالجلد، فكان يترنم فرحًا معترفًا بصوتٍ عالِ باسم السيد المسيح. وأخذ يوبخ الحاكم ومن معه لعبادتهم أوثان من حجارةٍ وخشبٍ مصنوعةٍ بأيدي الناس، قليلة الحيلة، عاجزة عن أن تدافع عن نفسها.
أمر الحاكم بزيادة تعذيبه ثم حرقه على شواية، ولكن حتى هذه العذابات لم ترهبه.
وفي اليوم التالي عندما ذهب إلى المحاكمة بدأ مرة أخرى يسخر من الآلهة، فصاروا يعذبوه بوضع حديد ساخن على رأسه ثم تعليقه وحرق جسمه مرة أخرى. وكان مكسيموس عائدًا في ذلك اليوم إلى طرسوس وقد أعطى أوامره أن يتبعه المسيحيون وكانوا مربوطين في سلاسل، ولكن دولاس تنيح بعد بداية الرحلة بقليل من كثرة ما عاناه من تعذيب.
وُضِع جسمه في خندق حيث تم اكتشافه بواسطة أحد كلاب الرعي، وحصل المسيحيون على رفاته حيث دُفنت بكرامةٍ ووقارٍ.
العيد يوم 15 يونيو.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=86646
الشهيدة دوروتاها (دوروثي) العذراء والشهيدة كريستينا و كاليستينا * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=86336&goto=newpost Tue, 25 Mar 2014 19:18:01 GMT ***البتول عروس المسيح:*** * *دورثي Dorothy أو Dorothea، هي عذراء في قيصرية كبادوكيا عُرفت بتقواها. كان والدها من أشراف روما، وأحد قضاتها،...
البتول عروس المسيح:


دورثي Dorothy أو Dorothea، هي عذراء في قيصرية كبادوكيا عُرفت بتقواها. كان والدها من أشراف روما، وأحد قضاتها، يُدعى تادوروس واسم زوجته تاودورا. إذ اشتد الاضطهاد جدًا على المسيحيين هربا إلى كبادوكيا واستوطنا في مدينة قيصارية. وهناك رزقا بدوروتاها وتعزّيا بها جدًا. فقد تسامت جدًا في الفضيلة، وخاصة في التواضع والوداعة والعفة. كما زينها الله بعقل ثاقب حتى صارت فريدة في عصرها. وقد طلب كثيرون يدها لكنها رفضت، إذ كان قلبها ملتهبًا بحب عريسها السماوي. وقد وضعت في قلبها أن تحفظ بتوليتها. أُعجب الكل بها فدعوها "عروس المسيح".
مع الحاكم سوبريكيوس:



كان لها شهرتها، حتى أنه إذ جاء الحاكم فابريكيوس Fabricius أو سوبريكيوس Sopricius أو إبريكيوس Apricius إلى قيصرية تحدث البعض معه عن جمالها البارع وعقلها الثاقب وقالوا له أنها تصد المسيحيين عن عبادة آلهة الملك. أرسل إليها سوبريكيوس يستدعيها، وإذ تحدث معها في المحفل شعر الكل بوقارها. سألها الحاكم:" لماذا لا تعبدين الآلهة كما أمر الملك؟" أجابته: "لست أعرف إله غير خالق السماء والأرض بقوة كلمته..." دُهش لحكمتها لكنه بدأ يهددها ويتوعدها إن لم تسجد للأوثان كأمر قيصر. أجابته إنها لا تخشى العذاب ولا الموت، بل تتوق في أعماقها إلى بذل دمها من أجل من بذل دمه الكريم لأجلها... وتحدثت عن شخص المسيح وكشفت عن شوقها نحو الأبدية. عرض عليها الزواج منها وألا تتعرض للعذابات، فرفضت وأكدت له إنها عروس المسيح. ضاق ذرعًا أمام حكمتها وشجاعتها فأمر بسجنها. استدعى الحاكم أختين ارتدّتا عن الإيمان، ونالتا هبات كثيرة، وأراد منهما أن تحاولا إغراء دوروتاها بالزواج، وأن تجحد مسيحها وتقدم ذبائح للأوثان، فتنالا منه ومن قيصر مكافأة عظيمة فوافقتا على ذلك.
إنقاذ كرستينا وكالستينا:



كأمر الحاكم اقتيدت دوروتاها إلى منزل هاتين الأختين كرستينا وكالستينا وتُسلم إليهما. حاولا إغرائها، أما هي فبدأت تحدثهما عن بركات الإيمان بالرب يسوع والشهادة له حتى انسحقتا في داخلهما، لكن اليأس كان قد تسرب إلى قلبيهما بسبب جحودهما الإيمان. أما هي فكشفت لهما بأن اليأس أبشع من إنكار الإيمان، وأن كلمة الله نزل من السماء ليضم إليه الجميع، فهو طبيب البشر من كل أمراضهم. ركعت الأختان عند قدمي القديسة وطلبتا الصلاة من أجلهما لكي يغفر لهما الرب خطاياهما، وكانتا تبكيان بدموع غزيرة. (ستجد المزيد عن هؤلاء القديسين هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار والتاريخ وأقوال الآباء). وإذ جاء رسول الحاكم ذهب الثلاثة معًا وكانت المفاجأة عِوض إنكار دوروتاها للإيمان أن اعترفت الأختان بالإيمان علانية أمام الحاكم وأمام محفل غفير، وأنهما قد ارتكبتا جرمًا عظيمًا بجحد الإيمان. لم يحتمل الحاكم الموقف، فمزق ثيابه وأمر بأن توثق الأختان ظهرًا لظهر وتلقيان في خلقين مملوء زيتًا مغليًا. فكانتا تشكران الله وتطلبان منه السماح عمّا سبق ففعلاه. تقدمت نحوهما دوروتاها وخاطبتهما قائلة: "تقدماني يا أختي وتيقنا أن خطيتكما خطية الجحود قد غفرت لكما." أمر الحاكم بإلقائها هي أيضًا بعد نياحة الأختين غير أن الله حفظها سالمة لتشهد لمسيحها، فآمن كثيرون به. تعرّضت لعذابات كثيرة، وكانت نعمة الله تعمل فيها فكانت متهللة ومبتهجة. سألها الحاكم عن علّة سرورها، فأجابته بأنها متهللة لأن الله استخدمها لتقوية الأختين اللتين سبق أن أسرهما الشيطان بواسطته. أمر الحاكم بقطع عنقها، فهتفت قائلة: "أشكرك يا محب النفوس ومخلصها، لأنك تدعوني إلى فردوسك السماوي"، ثم خرجت من المحفل.
مع الشاب الشريف ثاوفيلس:


دنا الشاب الشريف المحامي ثاوفيلس من العذراء وفى تهكم قال لها: "إلى أين تمضين يا دوروتاها؟" أجابته: "إني ماضية بسرور إلى بستان عريسي". وفى شيء من السخرية قال لها: "أسألك يا عروس المسيح أن ترسلي لي قليلًا من الفاكهة وورود بستان عريسك". قالت له: "اعلم يقينًا أنه سيتم هذا الأمر كما طلبت". وإذ بلغت ساحة الاستشهاد تقدم إليها طفل جميل المنظر وقدم لها صحفة فيها ثلاث ثمرات وثلاثة ورود بأوراقها الخضراء مع أن الوقت كان شتاء. أما هي فقالت له: "أهدِ هذه من قبلي إلى ثاوفيلس وقل له أن هذه الفواكه والزهور من بستان عريسي يسوع"، ثم ذهب الطفل وتقدمت للسياف لتتمتع بإكليل الشهادة في حوالي سنة 303 م.
في بيت المحامي ثاؤفيلس:


إذ كان ثاؤفيلس في منزله مع بعض أصدقائه يسرد عليهم ما فعله وكيف سخر بدوروتاها وإذا بالطفل المذكور يدخل إليهم ويقدم له الفاكهة والورود وهو يقول له: "هذه هدية لك من أختي دوروتاها اجتنيت من بستان عريسها". قال هذا واختفى في الحال. جثا ثاوفيلس على الأرض مندهشًا وشكر الله على عمله معه، واعترف أمام الحاضرين بأن السيد المسيح هو إلهه ومخلص العالم، ثم هتف قائلًا: "مبارك يا يسوع إلهي عريس دوروتاها، وطوبى للذين يؤمنون بك يا يسوع الإله، والذين يموتون من أجل الإيمان بك". خرج أحد الحاضرين وأخبر الحاكم بكل ما حدث فلم يصدق ذلك حتى استدعى ثاوفيلس الذي اعترف بالإيمان وتعرض لعذابات شديدة، وأخيرًا نال إكليل الشهادة.

قيل أن جسدها حُمل إلى روما وحُفظ في كنيسة عبر نهر التيبر تحمل اسمها. من المألوف رسم القديسة تحمل تفاحًا وورود وفي الاحتفال بعيدها يُمارس طقس خاص بمباركة الورود والتفاح.


العيد يوم 6 فبراير.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=86336
قداسة البابا خائيل الثالث البابا السادس والخمسون * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=86029&goto=newpost Mon, 24 Mar 2014 15:35:52 GMT ** اختياره بطريركًا:** *بعد نياحة البابا شنودة الأول استقر رأى جميع الشعب والأساقفة على اختيار الأب ميخائيل خلفًا له. وكانت...
اختياره بطريركًا:

بعد نياحة البابا شنودة الأول استقر رأى جميع الشعب والأساقفة على اختيار الأب ميخائيل خلفًا له. وكانت سيامته في شهر برمودة من نفس السنة التي تنيح فيها سلفه (597ش، 880 م). في عهد خلافة المعتمد بن المتوكل، ولم يتعرض احمد بن طولون لسيامته لانشغاله مع ابنه في الحرب. فقد كانت عادة الولاة التعرض للشعب في تنصيب بطاركة رغبة في سلب أموالهم.

خلاف مع أسقف سخا:

إذ رأى البابا الجو صافيًا أمامه نهض إلى تعمير الكنائس التي تهدمت أثناء الاضطهاد، وتشييد بعضها التي أُزيلت معالمها.
كان هذا الأب ذا خصال حميدة غير أن أحزانًا شديدةً قد نالته، منها أن البابا قِسْما كان قد بنى كنيسة على اسم الشهيد أبطلماوس ببلدة دنوشر التابعة لأسقف سخا. وحدث أن أهالي دنوشر أرادوا أن يدعوا الأب البطريرك وبعض الأساقفة المجاورين لتكريس الكنيسة فلم يطب لدى الأسقف هذا الأمر. ولما عملوا على غير رغبته وجاء الأب البطريرك ومعه الأساقفة لم يقبل هذا الأسقف البقاء. فخرج من الكنيسة مدعيًا أنه ذاهب ليهتم بأمر طعامهم. فلما طال غيابه كثيرًا وحان وقت القداس صلى الأب البطريرك صلاة الشكر ورفع القربان بعد إلحاح من الأساقفة وبما له من حقوق الرئاسة. غضب الأسقف ودفعه شره إلى دعوى أن البطريرك تعدى القوانين ورفع قربانًا في إيبارشية بدون إذن صاحبها، وعاد إلى الكنيسة مسرعًا وتعدى على المذبح المقدس الطاهر، أما البابا البطريرك فأكمل صلاة القداس بكل هدوءٍ وكمالٍ.

أحمد بن طولون يلقيه في السجن:

في اليوم التالي عقد البطريرك مجمعًا من الأساقفة الذين معه والكهنة والعلماء وقطع ذلك الأسقف وأقام غيره. فازداد غضبًا وأضمر سوءً، فمضى إلى والي مصر أحمد بن طولون وقال له: "إن البطريرك كثير الثروة واسع الغنى"، وكان الوالي يستعد للذهاب إلى الحرب ومحتاجًا إلى النفقات. استدعى الوالي الأب البطريرك وطلب منه أموال الكنائس وأوانيها، فأبى أن يعطيها له، فطرحه في السجن مع شماس اسمه ابن المنذر مدة سنة كاملة وهو لا يقتات بغير الخبز والبقول المسلوقة والملح.

الإفراج مقابل غرامة مالية:

اتفق يوحنا وموسى من كتَّاب الوالي مع كاتبيّ وزيره يوحنا ومقار ابنه على إنقاذ البطريرك، واستغاثوا بالوزير، فلبّى دعوتهم وشفع لدى الوالي على شرط دفع مبلغ 20 ألف دينارًا لابن طولون. فكتب البطريرك تعهدًا على نفسه بدفع المبلغ على قسطين، الأول بعد شهر والثاني بعد أربعة أشهر وبهذا أمكنه الخروج من السجن. فلما جاء ميعاد القسط الأول دفع أولئك الكُتَّاب ألفيّ دينار وتبرع الوزير بألف ودفع البابا سبعة آلاف جمعها من الأساقفة والمؤمنين. واقترض البابا من التجار المسلمين، وكان لا بد له من جمع المبلغ ليفي التجار ولكي يسدد القسط الثاني. وكان لا يخاف الموت إنما يخشى على حياة يوحنا الكاتب وابنه اللذين ضمناه على تسديد المبلغ.
اضطر أن يطلب من الشعب أبناء الكنيسة، كما وضع على كل راهب دينارًا، فلم يفِ بالمطلوب. اضطر أن يبيع بيوتًا موقوفة للكنائس وأراضٍ خارج الفسطاط كان يسكنها جماعة من الأثيوبيين، وقرر على كل أسقف أن يدفع مبلغًا من المال ؛ كل ذلك تُعتبر مبالغ زهيدة خاصة وكادت الشهور الأربعة أن تعبر سريعًا.
اضطر إلى سيامة عشرة أساقفة على عشرة إيبارشيات كانت خالية مقابل مبلغ دفعه كل واحد منهم. وقد تألم البابا كثيرا لهذا الموقف لكن لم يكن هذا إلا لرفع الاضطهاد عن الكنيسة. ولم يذكر أحد من المؤرخين أنه سام أسقفًا غير كفءٍ بسبب المال. قالت مدام بوتشر في كتابها عن الأمة القبطية: "ولا يغرب عن ذهن اللبيب أن أساقفة الأقباط قديما دفعوا تلك المبالغ فدية لكنيستهم، ولكن أساقفة الكنيسة الإنجليزية الذين يتمتعون بالسلام والأمن في ظل حكومة ملك مسيحي لا يزالون يدفعون إلى يومنا هذا مبلغًا لا يقل عن 300 جنيهًا يؤدونها ضريبة للحكومة ولرئيس الأساقفة يوم رسامتهم" ( ج 274:2).
انتهز اليهود هذه الفرصة وأخذوا يساومون البابا على كنيسة للأقباط كانت قد خربت وتهدمت، واضطر أن يبيعها. ويقول القس منسي يوحنا أنها كانت في الأصل كنيس يهودي تحولت إلى كنيسة، وعند الانشقاق استولى عليها الروم وبقيت في حوزتهم حتى القرن التاسع، فاستولى عليها الأقباط. وإذ حل الضيق بهم استأجرها اليهود لمدة مائة عام وقيل أنهم اشتروها، وهي الآن في أيديهم، ويعتبرونها من أقدس الأماكن إذ يزعمون أن فيها قبر إرميا النبي.
أراد أن يتدبر القسط الثاني فقصد بلبيس، وبينما هو يفكر في الأمر إذا براهب رثْ اللباس مرَّ بتلاميذه وقال لهم: "امضوا وقولوا لمعلمكم أن الرب سيمزق عنه صك الغرامة بعد أربعين يومًا". فلما علم البابا بذلك طلب الراهب فلم يجده. وقد تم ذلك فعلًا، إذ أنه لم تمضِ تلك المدة حتى توفى ابن طولون وتولى مكانه ابنه خمارويه سنة 875 م.، الذي استدعى البابا وطيب خاطره ثم مزق الصك الثاني.
قضى هذا الأب على الكرسي المرقسي حوالي خمسًا وعشرين سنة ثم تنيح بسلام سنة 907 م.
العيد يوم 20 برمهات


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=86029
الشهيد دولاس تاتيان http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=85428&goto=newpost Sat, 22 Mar 2014 16:28:53 GMT ** في سيسيليا:** *حوالي سنة 310 م. أصدر حاكم سيسيليا، ويدعى مكسيموس، مرسومًا يتعلق بالالتزام بممارسة العبادة الوثنية. وكان أول المقبوض...
في سيسيليا:

حوالي سنة 310 م. أصدر حاكم سيسيليا، ويدعى مكسيموس، مرسومًا يتعلق بالالتزام بممارسة العبادة الوثنية. وكان أول المقبوض عليهم رجل مسيحي معروف تم اعتقاله بسبب إيمانه. وعندما سُئل عن اسمه أجاب: "اسمي تاتيوس St.Dulas Tatian ولكنهم يسمونني دولاس (التي تعني باليونانية خادم يسوع)".

فرحه بالآلام:

أمر مكسيموس تاتيان بتقديم الطاعة للآلهة الوثنية ولكنه رفض. فحكم مكسيموس عليه بالجلد، فكان يترنم فرحًا معترفًا بصوتٍ عالِ باسم السيد المسيح. وأخذ يوبخ الحاكم ومن معه لعبادتهم أوثان من حجارةٍ وخشبٍ مصنوعةٍ بأيدي الناس، قليلة الحيلة، عاجزة عن أن تدافع عن نفسها.
أمر الحاكم بزيادة تعذيبه ثم حرقه على شواية، ولكن حتى هذه العذابات لم ترهبه.
وفي اليوم التالي عندما ذهب إلى المحاكمة بدأ مرة أخرى يسخر من الآلهة، فصاروا يعذبوه بوضع حديد ساخن على رأسه ثم تعليقه وحرق جسمه مرة أخرى. وكان مكسيموس عائدًا في ذلك اليوم إلى طرسوس وقد أعطى أوامره أن يتبعه المسيحيون وكانوا مربوطين في سلاسل، ولكن دولاس تنيح بعد بداية الرحلة بقليل من كثرة ما عاناه من تعذيب.
وُضِع جسمه في خندق حيث تم اكتشافه بواسطة أحد كلاب الرعي، وحصل المسيحيون على رفاته حيث دُفنت بكرامةٍ ووقارٍ.
العيد يوم 15 يونيو.


]]>
سير القدسيين والشهداء يوسف نادي http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=85428
الشهيد أبيما * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=85201&goto=newpost Fri, 21 Mar 2014 14:25:26 GMT **نشأته:** *ربما كلمة (أبيما) جاءت عن اليونانية (أبيماخوس) وتعني (الغالب).* *كان أبيما فلاحًا من أهل بنكلاوس التابعة للبهنسا بصعيد ...
نشأته:

ربما كلمة (أبيما) جاءت عن اليونانية (أبيماخوس) وتعني (الغالب).
كان أبيما فلاحًا من أهل بنكلاوس التابعة للبهنسا بصعيد مصر الأوسط، تبعد 125 ميلًا جنوب مصر، وكانت البهنسا تعرف في العصر الروماني باسم Oxyrhynchus وصفها القديس جيروم بأنها كانت تضم حوالي 10 آلاف راهبًا داخلها وحولها، وأن أصوات التسبيح كانت لا تنقطع منها.
تربى أبيما في جو روحي تقوي، تشرب من والديه إيليا وصوفيا الحياة الورعة، فنشأ محبًا لحفظ الكتاب المقدس وممارسة العبادة الدائمة والعطاء، حتى إذ رأى أهل عشيرته تقواه حسبوه أبًا لهم أو رئيسًا يلجأون إليه يطلبون مشورته.

شوقه للاستشهاد:

إذ كان دقلديانوس قد أصدر أمره بتعذيب المسيحيين وقتلهم إن لم يبخروا للأوثان، تحولت البلاد إلى محاكم علنية تمارس كل الضغوط على المؤمنين... وكان الله يعلن لبعض أحباءه المختارين أن ينطلقوا بأنفسهم للاستشهاد ليكونوا سبب تعزية للآخرين. من بين هؤلاء المختارين هذا التقي أبيما الذي رأى في الليل كأن شخصًا نورانيًا يبادله نظرات المحبة، ليقول له: "أتحبني؟? فلماذا أنت نائم والجهاد قائم والأكاليل معدة؟" وإذ عرف أنه السيد المسيح قام في الصباح المبكر جدًا يحمل قوة روحية فائقة ليودع رجاله بعد صلاة طويلة وعميقة رفعها لله، متظاهرًا أنه يخرج لقضاء مصلحة ما، أما زوجته فقد سبق فاتفق معها أن يعيشا بتوليين حوالي سبع سنوات.

أمام لوكيوس والي البهنسا:

انطلق إلى الوالي حيث وجد بعض المسيحيين يحاكمون منهم أباهور الذي من أبطوحة مركز بني مزار والقس مكسيموس من شنارو مركز الفشن، والشماس تكناش من البهنسا والشماس بيجوش من طرفة مركز سمالوط.
رآه أحد رجال الوالي يدعى أبيانوس فأخبر الوالي بأن أبيما شيخ قرية بنكلاوس المسيحي خارجًا، فأمر بإحضاره. سأله الوالي إن كان قد أحضر معه أواني الكنيسة فأجابه بأنهم أناس فقراء وأواني كنيستهم من الزجاج، وأنه ليس لديهم كاهن خاص بهم، بل يطلبون كل أسبوع من البلاد المجاورة من يصلي لهم القداس الإلهي، عندئذ سأله أن يبخر للآلهة فدخل معه في حوار معلنًا إيمانه بالسيد المسيح، وإذ كان مصرًا على ذلك تعرض للجلد، ثم ألقي على كرسي حديدي وأُوقد تحته النار، ووضعت خوذة محماة على رأسه... وكان في شجاعة يحتمل، إذ كان الرب يسنده ويحميه حتى دهشت الجموع وصرخت تعلن إيمانها بإله أبيما، وخشي الحاكم من ثورة البلد عليه فأمر بترحيله إلى الإسكندرية.

أمام الوالي أرمانيوس:

أرسله لوكيوس إلى أرمانيوس والي الإسكندرية ومعه رسالة يعلن فيها اتهامه بعدم الخضوع لأوامر الإمبراطور واستخدامه السحر، وفي الطريق ظهر له السيد المسيح في حلم وطمأنه أنه سيشهد أمام كثيرين وبسببه يؤمن كثيرون.
أُلقي أبيما في السجن حتى يُستدعى في اليوم التالي إذ كان أرمانيوس منهمكًا في الاحتفال بعيده، وهناك أخرج روحًا شريرًا من سجين فتأثر السجّان وسأله أن يصلي من أجل ابنته الوحيدة التي كانت متعثرة في أوجاع الولادة، فصلى وأنجبت الابنة الطفل أبيما.
اُستدعى في الغد ودخل معه الوالي في حوار، وإذ رأى إصراره ربطه في معصرة فانشقت وحُلت رباطاته، وإذ أعد أتونًا أرسل الله أمطارًا غزيرة أفسدت خطته.
أُعيد السجين حيث زاره القديس يوليوس الأقفهصي كاتب سير الشهداء، وقد روى لنا ما شاهده بنفسه، في الطريق التقى به أعمى يطلب صدقة، وكان مقيدًا يحرسه الجند ولا يملك شيئًا فتوقف، وإذ به يصلي ويضع يديه على عينيه سائلًا السيد المسيح أن يشفيه، فانفتحت عيناه، وكما يقول يوليوس أنه لم يتمالك نفسه حتى جرى إليه وركع أمامه طالبًا الصلاة عنه وعن أخته أفخارستيا المعذبة بروح نجس منذ حوالي 14 عامًا، وبالفعل شُفيت وجاءت تلتقي معه في السجن تمجد الله.
استدعاه أرمانيوس وصار يعذبه، وإذ كان يجدف على اسم السيد المسيح صارت غشاوة على عينيه فلم يبصر ولصق لسانه بفمه... عندئذ تدخل يوليوس الأقفهصي فصلى أبيما لله وشفي الوالي، فطلب أن يمضوا بأبيما من أمامه.
في الطريق التقى بأناس يولولون لأن أخاهم يوساب قد سقط من دور علوي ومات، فصلى إلى الله وأقامه باسم الرب، حتى دُهش الحاضرون وآمن كثيرون وتقدموا للاستشهاد.
في اليوم التالي سلمه الوالي إلى رجل يدعى سيماخوس لينهي حياة أبيما... فوضع القديس ومعه رجل آخر مسيحي في مركب بها أربعة وحوش جائعة حتى تفترسهم وسط البحر، وإذ بملاك الرب يظهر ويشفيه من جراحاته ويحل قيوده ويسد أفواه الوحوش.
عادت السفينة إلى الشاطئ واستقبلته الجموع متهللة، فاضطر أرمانيوس أن يستبعده عن الإسكندرية فأرسله إلى بهنمون التابعة لبني سويف حيث قُطعت رأسه، بعد أن صلى وركع ليقدم رقبته للسياف وهو يناجي ربه يسوع المسيح.


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=85201
الشهيد جوسوينوس * http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=84930&goto=newpost Thu, 20 Mar 2014 13:52:41 GMT ** الشهيد جوسوينوس* ** * St. Goswinus* * صبي شهيد في روما سنة 176 م.، ويقال أنه من مواليد تيوتون Teuton وأتى إلى روما إما...
الشهيد جوسوينوس *



St. Goswinus

صبي شهيد في روما سنة 176 م.، ويقال أنه من مواليد تيوتون Teuton وأتى إلى روما إما بسبب العمل أو بسبب العبودية. من غير المعروف أي شئ عن حياته وسيرته، وتذكره الكنيسة الغربية في الثاني والعشرين من شهر مايو.
_____


]]>
سير القدسيين والشهداء الخير والشر http://www.jesus2us.com/showthread.php?t=84930